لـــــذّة

تجلي

 

كنتُ في كلّ مرة أمارسُ فيها عادةَ التسلل

أجدني أبيضاً

مجرداً من شكلي، ومن حوافي.

 

وأعيدُ الكرّة، طمعاً

لذّةُ الشوقِ تسحبني أعمق، أستطيلُ ولا أنقطع، أتمدد ولا أتلاشى، أستمر ولا أنتهي، أضجً ولا أصخب، أختلفُ ولا أمرق، أمضي، أتعلق، أنشد، أحط.

 

في كل مرة أمارس عادة التسلل،

أجدني في الركن ذاته،

لا معنى للوقت،

أنتظر.

 

طرابلس: 07-04-2016

_________________________________

نشر النص

بصحيفة فسانيا – العدد:148 – التاريخ: 1-5-2016

موقع الكتابة الثقافي

تفاعل النص على

منتديات من المحيط للخليج | ملتقى الأدباء والمبدعين العرب

لـــــذّة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.