كـما هـي..

لنتركَ الأشياءَ كما هي/ يَا قلْب

مازالَ في المرجِ مساحةٌ لزهرةٍ جديدةْ

مازال بعضُ رحيق

وفي الشجرةِ أعلى التلِّ، مكانٌ لعش.

في المرةِ الأولى، جرّبتُ النزول وحيداً بلا كلمات/ تركتُ الحروفَ ساكنة

سلكتُ الدَّربَ القصيرَ واحتملتُ مزاجَ الوادي السيّئ،

دفعتُ عربةً أسفل الطريق،

فتحتُ الدربَ لغادةٍ،

علَّقتُ على حذائها علامة استفهامٍ، وطرت.

في الثانية حللتُ مسألةَ الباب

رميتُ عيني خلفَ المواربة، تسللتُ في خطِّ النور أبيضاً يشطرُ الممر

قريباً، عند حافةِ العَلَن/ وقفتْ

دسستُ، خوفاً من العَسسِ أحجيتي وأسلمتُ نفسي لهم/ ماكان

ما سكنَ حافة القلب، وتشكّلَ على عتبةِ العين نخبَ احتفال

صورةٌ تُظهرني في كاملِ الفجيعةِ، محدداً بالأزرق، وبخطٍّ دقيق رسمتُ ابتسامةْ.

وحدثَ ونمتْ

مشيتُ حتى بدايةِ الحلم، تعمشَقتُ خصلةً عندَ جبِينك

مارستُ اليوجا للدخول/ تجاوزت

تحيرتُ

حركتُ السكونَ، رفـعاً

لا كسْرَ، هي الحروفُ ذاتها تتشكلُ لتعيدَها في كلِّ مرّةٍ/ أبهى.

نيوكاسل: 30.04.2009

كـما هـي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.