فـاشـل

(الصورة: عن الشبكة)

1

– أنت فاشل!!

قالت جملتها، خاتمة حديثاً مشحوناً، كالعادة، تولت فيه دفة الحديث، واكتفيت بالاستماع!!

*

2

حالما غادرت، تناولت هاتفي؛ فتحت تطبيق (جوجل كيب)، توجها إلى تبويب (شخصي) في الأرشيف، وفتحت الملاحظة المعنونة (صفاتي)؛ وكنت قد منحتها اللون الرمادي!

“فـاشـل” متابعة القراءة
فـاشـل

الحرب و الفقدان في قصص الليبي رامز النويصري

عبر صحيفة الشروق التونسية، نشرت الكاتبة والناقدة التونسية “علجية حسيني” قراءتها في مجموعة من نصوصي القصصية؛ تحت عنوان (الحرب و الفقدان في قصص  الليبي رامز النويصري). وهي القصص التي تناولت الحرب والفقد من مجموعتي (حكايات روز).

المجموعة القصصية حكايات روز.
المجموعة القصصية حكايات روز.
“الحرب و الفقدان في قصص الليبي رامز النويصري” متابعة القراءة
الحرب و الفقدان في قصص الليبي رامز النويصري

بلا عنوان

– …………..!

لم أرد أن يكون قبري معلوماً! بل أﻻ يكون له وجودٌ أبداً!! لذا كانت وصيتي التي علقتها على المرأة، أن أدفن في الصحراء. هذا الوصية التي خضت بسببها حرباً مع أمي، حتى وجدت لها مكانا آمنا في داخل الدولاب.. كنت أحب أن أرددها كل صباح قبل الخروج!

“بلا عنوان” متابعة القراءة
بلا عنوان

القراءة في الزمن الرقمي

الكتاب الإلكتروني (الصورة: عن الشبكة)

بدايـات!!!

تعلقت بالكتاب مبكراً من خلال الصحف والمجلات التي كان يحضرها والدي معه، لأجد فرصتي للقراءة مبكراً بمكتبة مدرسة (الفيحاء) الابتدائية، حيث كانت ثم حصة للمكتبة أسبوعياً، وكراسة مكتبة أيضاً، نقوم بتلخيص ما نقرأه فيها، وتسلم قبل مغادرتنا المكتبة للأستاذ “محمد المحروق” -أو هذا ما أسفتني به الذاكر-.

وفي مدرسة (احمد رفيق المهدوي) الإعدادية، كنت موفقاً بأن يكون بالمدرسة مكتبة، وإن كانت صغيرة، حيث كنا نطالع فيها بعض الكتب والقصص وكتب المعارف العامة، وكان الأستاذ المشرف على المكتبة، أستاذ طيب وبشوش، وللأسف لا يحضرني اسمه، وخلال هذه الفترة نمت قراءاتي، ومن أهمها الروايات البوليسية؛ بداية من المغامرون الخمسة وصولا إلى أجاثا كريستي.

في ثكنة (أسد الثغور الثانوية)، كانت قراءاتي قد توسعت، وكنت أجد في مكتبة المدرسة غايتي، حيث ضمت مكتبة الثكنة العديد من أمهات الكتب والمراجع الكبرى، فكانت هذه الفترة غنية جداً، حيث قرأت في مكتبة المدرسة؛ نهج البلاغة، الأغاني، قصة الحضارة، تفسير ابن كثير، مجموعة من دواوين الشعر العربي، وغيرها، إضافة إلى بعض الكتب التاريخية والعلمية. وقد احترفت في هذه الفترة ولفترة بعدها تصميم وتنفيذ الصحف الحائطية.

“القراءة في الزمن الرقمي” متابعة القراءة
القراءة في الزمن الرقمي