عَصْف

على حافة وطن

1

هذا فجرُكَ

ليس لي منهُ إلا الرصاصُ والدُخان

لونهُ الأحمرُ الرخيص

وسلطانُ الفاجعة.

 

2

لونكَ يأسرك

دمكَ يحبسُك

مدينتُكَ تدفِنُك.

3

سأرسمُ ملامحكَ بعناية

اسمكَ وتفاصيلَ الحكاية

سأحرصُ أن أدوّنَ الأحداثَ المهمة بالأحمر

متن الروايةِ بالأزرق

للمأساة لونها الأسود

وللهامشِ صراحةُ الأخضر.

 

سأتركُ للشاعرِ فرصة المجاز

للقاصِ الذي نادراً ما يزورني مساحةً للمخاتلة

وسأحرصُ،

أن أبعثَ المشاكسَ الذي مات داخلي،

ليعطي المشهدَ بعض الثورة.

 

4

إلى الشاعر: عاشور الطويبي.

 

انقش على بابك (ن)

سيكتفون بالزبد

وسيتركونَ لك صوت زرياب عن الركن الشرقي

ربيع “فيفالدي”

خمر “أبي نواس”

سيرة الزير

ومِئةِ عامٍ بإمضاءِ “ماركيز”.

 

5

إلى الصديق: خيري أبوشاقور

 

حُلمك بقوة الحق

نهارُ زنزانتِك حقل

ليلها بحر.

 

طرابلس: 13-09-2014

 _____________________________

نشر بموقع بوابة الوسط

_______________________________

تفاعل النص في 

منتديات من المحيط للخليج | ملتقى الكلمة نغم الأدبي | ملتقى الأدباء والمبدعين العرب

عَصْف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.