والكثير يحدث في زمن الحرب

رواية في زمن الحرب
رواية في زمن الحرب

 
الحروب أحد الموضوعات التي عمل الكتاب على إعادة إنتاجها روائيا، ولعل رواية (الحرب والسلام) أحد أكبر الأعمال الروائية في هذا الموضوع، والسبب ما تكشفه الحروب من جوانب مخفية في سلوك الإنسان على المستويين الفردي والجماعات.
لكاتب “أحمد نصر” صدرت له رواية (في زمن الحرب)*، وهي رواية ترتكز بشكل أساسي على أحداث فبراير 2011، والصراع المسلح الذي شهدته بعض المدن الليبية، بين الثوار وقوات نظام القذافي، وتحديدا بقرية الجعافرة، بمدينة الخمس، مسرح أحداث الرواية.
اختار الكاتب لروايته شخصية “عبدالله النعاس” بطلا، والذي قبل عودته لليبيا كان ضمن قوائم المعارضين لنظام القذافي، لأكثر من ربع قرن، في المتجر في بريطانيا، والذي يقرر العودة بعد أن أبدى النظام تسامحا مع معارضيه فيما يعرف بمشروع ليبيا الغد، ليصل طرابلس قبيل فبراير 2011 بأسابيع. تقرر أسرته السكن بمنزلهم بمنطقة زاوية الدهماني بالعاصمة، ويتجه هو للسكن بالبيت الذي ابتناه بقريته الجعافرة، وهو يخطط للعودة والاستقرار في مسقط رأسه، بجانب بيت العائلة القديم، في مشهد ذي ثلاث مستويات، فبينما بحثت الزوجة عن الاستقرار، ومزاولة عملها في مجال التدريس بالجامعة، اجتهد الأبناء في استكشاف البلاد والمدينة التي سمعوا الحكايات الكثيرة عنها، كان “عبدالله” بطلنا، الزوج والأب يبحث عن السكين والاطمئنان بالرجوع للماضي، والركون إليه.
 

“والكثير يحدث في زمن الحرب” متابعة القراءة
والكثير يحدث في زمن الحرب

ممر في الاتجاه المغاير

أن تكون على طائرة في رحلة، وتكتشف أنه تم اختطافها!، وأنها تتجه الآن إلى مطار غير الذي خططت السفر إليه، فإن الكثير من الأفكار ستتداعى، والكثير من الذكريات ستمر سريعا، وستبدأ لعبة التوقعات تعلن عن برنامجها، الذي في الغالب يتجه للخسارة بشكل مقنع.
لكن ماذا لو سارت رحلة الاختطاف بشكل هادئ!؟، وأتيح لك التفكير خلالها دون أن يكون ثمة ضغط أو رهاب!

رواية الممر لإبراهيم عثمونة.
رواية الممر لإبراهيم عثمونة.
“ممر في الاتجاه المغاير” متابعة القراءة
ممر في الاتجاه المغاير

رواية الكشف

 

صدمة العنوان

ما إن تطالع عنوان الرواية، حتى يبدأ عقلك بالعمل، لحشد ما يمكنه من صور، وأخيلة، كاشفاً أمامك ماهية المغامرة التي أنت مقدمٌ عليها.

زرايب العبيد، عنوان يكشف الكثير، ويطرح العديد من التساؤلات، فهو عنوان دلالي بامتياز. فـ(زرايب) هي المحكي للعربية (زرائب)، والتي تعني أماكن تربية وحفظ الحيوانات. و(العبيد) هي جمع (عبد)، وهي مضافة للـ(زايب) لغرض التعريف، بالتالي تكون نتيجة الصورة المكونة في مخيلة القارئ، زرائب (الحيوان) لعيش العبيد، أو صورة زرائب (الحيوانات) يسكنها عبيد.

هذه مستوى دلالي أول للعنوان، مستوى دلالي ثاني، وهو مولد نتيجة ملكة التخييل في العقل البشري، توقع عيش العبيد، وحالهم في هذه الزرائب، التي عادة ما تستخدم في الدارجة لوصف الأماكن القذرة وغير الصالحة لحياة البشر، لذا فهي تليق بالحيوان.

زرايب العبيد؛ عنوان صادم بامتياز، يضع القارئ أمام مسؤولية المعرفة، وحقيقة الواقع، وأثر التاريخ الذي مازال يمارس اجتماعياً، كموروث ثقافي وتراثي، تتوارثه الأجيال، وينعكس في الكثير من العلاقات والممارسات الاجتماعية.

أنت الآن، كقارئ، تجاوزت العنوان، ومهيأ بما لديك من أرضية، للدخول لعالم الرواية، وكشف مظانها. فالعنوان وهو يصدمك، يجعلك أكثر انتباهاً لما سيأتي.

“رواية الكشف” متابعة القراءة

رواية الكشف