يريدونها شبابيك مغلقة

الأدب ليس من ممارسات الترف، بقدر ما هو عملية إبداعية تستمد مادتها من الواقع الذي تعيشه، وتنطلق فيه، وتمارس تجربتها الحياتية من خلاله.

فالأدب ممارس بداعية للحياة، ومحاولة للالتفاف عليها، بغاية الكشف، ورفع الغطاء عن المسكوت عنه، تشخيصاً للعلل وسعياً لعلاجها. ولن يكون غير الأدب، مرآة للمجتمعات، ومقياساً لتفاعلها، وراصداً لإيقاعها. فالكتابة بعيداً عن الواقع، كتابة لا جدوى منها.

أعرف ما يعنيه أن تكون كاتباً شاباً، في وسط لا يرحب بالأدب، ويعتبر ما تكتبه (كلام فاضي)، وأعرف كيف تكون نصوص تلك المرحلة، من تمرد، وقوة، وحفراً في حائط المحاذير والتابهوات، ومحاربة حراسها لك، وكيف ينظر إليك الكتاب (الكبار) من علٍ، ولا يلقون لك بالاً، لكن عندما تثبت تجربتك من أنت، سيتحلقون من حولك.

الكتاب الشباب في ليبيا، أكثر ما يميزهم، اطلاعهم الواسع، والموسوعي، والعميق، والتصاقهم بواقعهم، وهذا ما يجعل نصوصهم، نصوص تجارب، تعبر عن رؤيتهم للمجتمع، وكشفهم للمسكوت عنه. إنهم يحاولن، كما حاولنا، وحاول السابقون، الخروج بالمجتمع من دوائره المغلقة، إلى دوائر الحقيقة الأكثر رحابة وجمالاً، وألواناً.

“يريدونها شبابيك مغلقة” متابعة القراءة

يريدونها شبابيك مغلقة

المثقف.. يكون أو لا يكون

الإهداء للصديق: أنس الفقي.

ثقافة

عند نشري لمقالي (شخصية مثقفة)، والذي حاولت فيه مناقشة دور المثقف، جاء تعليق الصديق “أنس الفقي”، بهذا السؤال: (سؤال آخر: هل المثقف الليبي يحمل هموماً وطنية؟، أم إنه مجرد كومبارس يعشق التقليد الأعمى، وتقمص دور المثقف الأجنبي؟).

وهنا محاولة للإجابة (لا أكثر):

بالرغم من سهولة السؤال التي يبدو عليها، إلا أنه سؤال صعب، وصعبٌ جداً، كون (الوطنية) مسألة شائكة، خاصة في المرحلة الصعبة التي تمر بها ليبيا، والتي خضعت فيها الوطنية لعديد الاختبارات، التي أثبت الليبيون، أنها ككل شيء في ليبيا؛ يمكن أن يكون مصلحة، لخدمة شخص، أو تيار.

“المثقف.. يكون أو لا يكون” متابعة القراءة

المثقف.. يكون أو لا يكون

س: ما هو رأيك بخصوص واقع الثقافة في ليبيا كما تراه كمثقف ليبي؟

كان من المفترض أن تشهد الساحة الثقافية في ليبيا، انتعاشاً وحياة مختلفة بعد 2011، لكنها ونظراً للأوضاع التي تمر بها ليبيا من أزمات واختناقات، ألجمتها، وجمدت نشاطها. بالرغم من فورة النشاط التي كانت في 2012 وبداية 2013.

المشهد الثقافي الليبي، يعاني الكثير، والأسباب كثيرة، لعل أولها الوضع المأساوي الذي تعيشه ليبيا، وما تمر به من محن، فالثقافة أو الوضع الثقافي مؤشر لاستقرار البلاد وانتعاشها، فازدهار الثقافة وانتعاشها مؤشر مباشر لازدهار البلاد وحيويتها.

ومن الأسباب التي يمكن أضافتها، التجاذبات السياسية، التي تشد البلاد في كل اتجاه، وللأسف تبنى بعض المثقفين هذه التجاذبات، وانحازوا إليها، الأمر الذي أحدث نوعاً من الفرقة في نسيج الثقافة الليبية.

هذه التجاذبات أوجدت مختنقاً آخر، وجد فيه المثقف الليبي نفسه حائراً، وفي حيص بيص، وهو الانقسام السياسي، في أكثر من حكومة، وأكثر من جسم سياسي (وزارة أو هيئة) يمثل الثقافة الليبية.

“س: ما هو رأيك بخصوص واقع الثقافة في ليبيا كما تراه كمثقف ليبي؟” متابعة القراءة

س: ما هو رأيك بخصوص واقع الثقافة في ليبيا كما تراه كمثقف ليبي؟

المثقف الليبي .. الغريب في وطنه

إلى: د.فجر محمد.

من أعمال التشكيلي وليد المصري.

1

لن يكون من المستغرب، وهو في ذات الوقت متوقع، أن يكون المواطن الليبي جاهلاً، وغير عارفٍ بمبدعيه وكتابه!!!، باستثناء بعض الأسماء التي قدر لها أن ترتبط في ذاكرة المواطن الليبي ببعض الأحداث، فالكل يذكر شاعر الشباب “علي صدقي عبدالقادر” من خلال برنامجه الرمضاني “حفنة من قوس قزح”، بشكل خاص، بعدما تقمص الفنان “حاتم الكور” لشخصيته في أحد برامجه الرمضانية. كما تضم هذه الذاكرة الفقيرة، الكاتب الكبير “خليفة التليسي“، من خلال قصيدته (وقفٌ عليها الحب)، التي ألقاها احتفاءً في عيد الوفاء. شخصية أخرى لا يمكن للذاكرة الليبية نسيانها، الفنان “محمد الزواوي“، فنان الكاريكاتير، الذي يحفظ له الليبيون شريط الرسوم المتحركة (حجا)، ويضاف لهذه الذاكرة، وربما شملت هذه الذاكرة اسماً أو اسمين آخرين، لكنها تظل فقيرة.

2

المسألة التي تزيد من أزمة فقر هذه الذاكرة، إن بعض المدارس التي سميت بأسماء أدباء وكتاب من ليبيا، كـ(أحمد رفيق المهدوي، أحمد الشارف، أحمد قنابة،….)، لا يعرف الكثير من تلاميذها، أو جلهم، سبب التسمية، أو من هو الشخص الذي سميت المدرسة باسمه.

“المثقف الليبي .. الغريب في وطنه” متابعة القراءة

المثقف الليبي .. الغريب في وطنه

المعادلة الثقافية في ليبيا

إلى: د.فجر محمد

1

واقع الحياة الثقافية في ليبيا مربك، ويحتاج الكثير لقراءته وتقييمه، خاصة وإن ما يتوفر من شواهد، يؤكد حالة نكوص عاشتها الثقافة الليبية، ولا زالت.

فالوقائع والحقائق تؤكد إن ليبيا حتى 1969، كانت دولة فتية تسعى من خلال الكثير من المشاريع للنمو والتطور، للحاق بركب الدول المتحضرة، وكانت الثقافة أحد الركائز في هذه النهضة، فعرفت ليبيا حركة نشر كبيرة، على جميع المستويات؛ فكان هناك الصحف، والمجلات، والكتب، والمنشورات بجميع أنواعها، رفدتها مجموعة من المكتبات التي كانت تقوم على نشر وبيع الكتب، إضافة للمكتبات العامة والمراكز الثقافية، دون أن ننسى أن نهضة فنية كانت على قدر كبير من النشاط، جعلت الفنان الليبي نجماً أينما حل.

“المعادلة الثقافية في ليبيا” متابعة القراءة

المعادلة الثقافية في ليبيا