صحافة الموبايل

عن شبكة.

مع الابتكارات والتحديثات الجديدة والدائمة في سوق الهواتف النقالة، وقرب هذا النوع من الأجهزة الإلكترونية من الإنسان، وبفضل التطبيقات التي صارت تخدم وتلبي رغبات المستخدم، صارت الهواتف الذكية (Smart Phones) جزأً لا يتجزأ من حياة الفرد، وأمراً مهماً ومؤثراً في حياته.

تشير الإحصائيات إلى أن أجهزة الهواتف النقالة، والذكية طبعاً، هي الأجهزة الأكثر استخدماً، عالمياً، للدخول لشبكات الإنترنت، وخاصة شبكات التواصل الاجتماعي، مما يعني نشر وتبادل المنشورات بجميع أنواعها؛ نصية، مصورة، صوتية، مقاطع مصورة.

“صحافة الموبايل” متابعة القراءة

صحافة الموبايل

سوشيل ميديا

ترتكز قوة السوشيل ميديا على ما صار يعرب بـ(التواصل الاجتماعي)، كون هذا التواصل الذي يبدو في ظاهرة سهلاً وبسيطاً، إلا أنه أثبت قوته وقدرته على التفاعل بشكل أكبر وأوسع؛ على صعيد الانتشار.

على العكس من الإعلام الجماهيري، أو الإعلام التقليدي، يعتمد الإعلام الاجتماعي (Social Media) على التواصل الشخصي؛ شخص إلى شخص، وشخص إلى أشخاص، من خلال المجتمعات الافتراضية التي تمارس حياته على/ أو من خلال الشبكة. فالإنترنت بعد أن تمكّن، وصار جزءً من حياة الفرد، والمجموعة، تحول من مرحلة الاتصال، إلى مرحلة التواصل.

في مرحلة الاتصال (Connection)، كان الإنترنت مع الويب 1.0 وسيلة اتصال وعرض، تعتمد على الاتصال الأحادي، في اتجاه واحد، إي من المصدر إلى المتصفح (المستهلك)، أو ما يعرف: واحد – متعدد (One to many relationship)، ولم يكن من السهل التفاعل بشكل تام، إلا من خلال الاتصال الشبكي عبر البريد الإلكتروني، أو الرسائل.

“سوشيل ميديا” متابعة القراءة

سوشيل ميديا

شاعر فيسبوكي

الصديق، الشاعر التونسي “الأسعد الجميعي”، يقول عبر حسابه الخاص:

(أعتزّ عميق الاعتزاز بأنّني شاعر فايسبوكي، فلولا الفايسبوك لبقيت نسيا منسيّا. شكراً للفايسبوك ولكل الفايسبوكيين الذين نفخوا في جمرة روحي بكل حب ومنعوا جذوة الإبداع من الانطفاء داخلي إلى الأبد في فضاء ثقافي تونسي محبط ينفتح في جانب كبير منه على التملّق والرّداءة).

وفي لقاء عبر استطلاع خاص كنت قد أجريته لصالح موقع (إيوان ليبيا)*، عن الأدباء ومواقع التواصل الاجتماعي، يقول “الجميعي”: (انخرطت في الفايسبوك قبل سنتين، وحقّقت ما لم أحقّقه طيلة 30 سنة من تجربتي الشعرية، أصبحت معروفا حتى بالنسبة للشعراء التونسيين، أتيح لي النشر في الصحف العربية، وأجري معي أكثر من حوار، ودعيت للمشاركة في برامج إذاعية.. الأطراف المهتمة بالأدب عرفتني من خلال ما نشرت من قصائد، وهي التي اتصلت بي مشكورة للحديث عن تجربتي الشعرية المتواضعة. فلولا الفايسبوك لما حدث هذا مطلقاً).

الفيسبوك الذي انطلق كمنصة للتواصل الاجتماعي، غيرت معنى الاتصال والتواصل، ووضعت مجموعة من النظريات الجديدة في مجال الإعلام، وصار أمراً واقعاً. والأديب أو المبدع استخدم هذه المنصة، كغيرها من المنصات من أجل التواصل والاتصال، لكنه وجد في هذا الفضاء (الاجتماعي) براحاً لممارسة إبداعه بشكل مختلف، لما توره هذه المنصة له من مميزات.

“شاعر فيسبوكي” متابعة القراءة

شاعر فيسبوكي

تكتيكات الصحافة الإلكترونية

epress

في الصحافة الإلكترونية، تهتم بتقديم المعلومة أو الخبر، وفي ذات الوقت تحقيق أعلى هدف من المتابعة، لتحقيق هدفها الاقتصادي، الربحي. فالمواقع الإخبارية، تعرف إنها عليها تحقيق المعادلة في طرفيها، خبر أو معلومة، يمكنها جذب المتابعين، ومتابعين لتحقيق عائد ربحي يحقق الاستمرار.

هذا الاستمرار، الذي يحتاجه الموقع، أو المنظمة. فالخبر الجيد، هو الخبر القادر على جعل المتابع أو القارئ له، لا يكتفي بالعنوان والمقتطف، الثلاث أسطر التي تختصر الخبر على الصفحة الرئيسية، بل تجعله، يضغط على (المزيد أو تتمة) لقراءة الخبر، والذي يعني الدخول لصفحة أخرى، وهي بالتالي، نقرة لصالح الإعلان، من خلال التصفح.

“تكتيكات الصحافة الإلكترونية” متابعة القراءة

تكتيكات الصحافة الإلكترونية

الأخبار الليبية على الشبكة

news

بعد إعلان التحرير في أكتوبر 2011، ظهرت على الشبكة الكثير من المواقع الإخبارية، الليبية، لتقديم خدمة توفير الأخبار للمتابع في ليبيا، وهذه المواقع التي حتى اللحظة لا يوجد حصر دقيق لعددها، وجدت براحاً ومتسعاً لها على الشبكة لمجموعة من الأسباب:

– سهولة الوجود على الشبكة، وتكلفته البسيطة.

– تذبذب وضع الصحافة الورقية، ما بعد التحرير. خاصة وإن الكثير من الصحف التي صدرت، توقفت فيما بعد.

– تزايد عدد قنوات البث التلفزيوني الليبي، على اختلاف توجهاتها.

– اتساع رقعة ليبيا الجغرافية، وعدم سهولة وجود مراسل في كل منطقة.

“الأخبار الليبية على الشبكة” متابعة القراءة

الأخبار الليبية على الشبكة