دليلك في التعامل مع الفيس بوك -الأخـــبـــار-

لا يخفى على الجميع الأثر الكبير الذي أحدثهُ (الفيسبوك) في حياتنا الاجتماعية، وما أدخله لثقافتنا من مصطلحات ومعارف جديدة. ونظراً للدور الكبير الذي لعبه الفيسبوك في ثورات الربيع العربي، وثورة 17 فبراير المجيدة –بشكل خاص-، تحول هذا الموقع والذي يصنف كـ(موقع تواصل اجتماعي) إلى الوجهة رقم واحد لمستخدمي النت في ليبيا، ليقفز عدد مستخدمي الفيسبوك من الليبيين إلى 598,380* مشترك، بما نسبته 9.07% من إجمالي سكان ليبيا، لتحتل المرتبة العاشرة عربياً والـ94 عالمياً (كما جاء في تحليلات موقع: socialbakers). بالرغم من محدودية انتشار شبكة النت في ليبيا وضعفها.

وتحول هذا الموقع الذي كان الهدف الأساسي منه هو تحقيق التواصل بين أعضائه وبناء علاقات مع آخرين، إلى بيئة نشطة للعمل والحركة والتفاعل، ومن أكثر الأنشطة التي تمارس الآن على هذا الموقع هي خدمة بث الأخبار العاجلة، ليصير في مجتمعنا البسيط المصدر الأول للأخبار –عند الغالبية-، وليكون (الفيسبوك) هو المرجع دائماً: شفتها في الفيسبوك.. قالوها في الفيسبوك.. نزلتها من الفيسبوك.. شوف اتأكد من الفيسبوك. وعلى الموقع، كثرت الصفحات المسماة بالإخبارية والإعلامية. في المقابل هناك من يصف ما يحدث على (الفيس) بالفوضى والعَمَالة والترويج للشائعات والأخبار الكاذبة. وفي هذا المقال نحاول الوقوف على حقيقة الدور الإخباري للفيس –إن كان ثمة دور-، وما يمكن اتخاذه من إجراءات للتحقق مما ينشر على الشبكة، خاصة فيما يتعلق بالأخبار التي تخص الأحداث والحوادث في ليبيا.

1- أول هذه النقاط، هي طبيعة الموقع، فالفيس لم ينشئ كموقعٍ إخباري، ولا ليقدم خدمة إعلامية، إنما كان –ولازال- الهدف الأساسي الذي أنشأ من أجله الموقع، هو تقديم خدمة التواصل بين الأفراد والمجموعات، من خلال إنشاء بيئة تواصل اجتماعي افتراضية على الشبكة. بالتالي فالأخبار جاءت تلبية لحاجة التواصل، وليست كجزءٍ أساسي من مكونات الموقع –نستثني هنا الأخبار الاجتماعية-، وعندما تحولت هذه المواقع –نقصد مواقع التواصل الاجتماعي- إلى الوجهة الأولى لمرتادي الشبكة على مستوى العالم، عمدت وكالات الإنباء والصحف للدخول إلى هذه المواقع لتقديم خدمة العاجل، ليتطور الأمر إلى إنشاء صفحات خاصة بالأخبار، سواء جاءت كنشاط فردي أو جماعي أو مؤسساتي. وقبل الانتقال للنقطة التالية، نعيد لنؤكد إنه لا يمكن اعتماد (الفيسبوك) كمصدر أساسي وصادق للأخبار، بالتالي عليك التمهل قبل إعادة نشر الخبر بمشاركته على الموقع، أو نقله شفاهاً للآخرين. لأن الكثير من ضعاف النفوس استغل ما للفيس من تأثير في تسريب الإشاعات والأخبار الكاذبة، بنية إثارة الفتن والبلبلة. فالخبر متهم حتى تثبت صحته.

2- النقطة الثانية في طريقة تعاملنا مع الخبر على الفيس -بعد التشكيك-، هي تتبع الخبر من مصادره أو من خلال المصادر الإخبارية المتاحة. ولأن قنواتنا عاجزة عن مواكبة الأحداث في ليبيا بالشكل الفاعل والمهني (العاجل)، لذا لا يمكن كمرحلة أولى التأكد من مصداقية الخبر أو صدقه محلياً، فإن وكالات الأنباء العالمية ستكون الوجهة لبيان صحة الخبر. الخطوة الثانية، هي محاولة التأكد ممن يمكن أن يكون قريباً من مكان الحدث –كصديق يعيش في ذات المنطقة-، من خلال الاتصال المباشر –هاتفياً- أو عن طريق خدمة الرسائل التي يوفرها الموقع، أو طلب تأكيد الخبر من خلال نشر طلب لتأكيده على حائطك. الخطوة الثالثة، أن تقوم بفتح حساب على أحد مواقع التواصل الاجتماعي كـ(تويتر مثلاً) ليكون وسيلة موازية للتواصل. والكثير الآن يملك أكثر من حساب على أكثر من موقع تواصل اجتماعي، ويمكن ربط بعض هذه المواقع ببعضها والاستفادة من أكثر من حساب بطريقة موازية.

3- تلعب الصورة دوراً مهماً في نقل الخبر، وتقديم بعداً تأثيرياً له. ولا أصدق من الصور الأولى التي نشرت لأحداث بنغازي إبان بداية أحداث ثورة 17 فبراير المجيدة. ونعني بالصورة هنا الصورة الثابتة (الضوئية/ الفوتوغرافية)، والمتحركة (المقاطع/ الفيديو). والصورة سلاح خطير لمن يعرف استخدامه، خاصة بنية التضليل والخداع. وللتأكد من صحة الصورة (ثابتة أو متحركة)، فأولى الخطوات هي التركيز على مكونات الصورة خاصة المعالم المحيطة، والأشخاص، والتركيز على الضلال، والإضاءة، والبحث في الصورة عن أي إشارة للعبث أو الاشتغال. ثانياً تتبع رابط الصورة ومحاولة قراءة بياناتها لو أمكن، وثمة بعض المواقع كـ(Jeffrey’s Exif viewer) تمنحك خدمة معرفة مصادر الصورة وبياناتها. كما إن بعض البرمجيات يمكنها فصل إجزاء الصور وتصفيتها (فلترتها) لمعرفة لو تم الاشتغال على الصورة بنية تزييفها، أو فصل الصوت عن الصورة وبيان توالفهما.

4- النقطة ما قبل الأخيرة، دراسة الخبر، أو المادة التي تصلك، وإخضاعها لفحص تشريحي يخص صياغة الخبر، تركيبته، لغته، شكله العام، وقراءته في ضوء الأحداث الجارية (مع/ضد)، وتقييم أثره في الواقع الحالي.

5- النقطة الأخيرة في هذا الموضوع، هي (اعرف مصدرك)، بمعنى بناء شبكة من العلاقات وترتيبها من ناحية مصداقية ما تنقل من أخبار، فمثلاً، أن تعرف من خلال الخبرة إن (س) يقوم بمشاركة كل ما يصل إليه بشكل مباشر دون مراجعة، وأن (ص) لا يشارك إلا الأخبار الصحيحة، وأن (ع) لا يقوم إلا بمشاركة الأخبار التي تخدم توجهه. وهكذا فإن المسؤولية تحتم عليك تتبع رابط المشاركة للبحث عن مصدر المشاركة للتأكد من صحة ما ينقل إليك وما يتم تداوله على الشبكة من أخبار (كما يحدث في سند الأحاديث الشريفة). فكم من خبر أو صورة تم تداولها ونشرها ومشاركتها واكتشف من بعد زيفها وكذبها.

قد يبدو الأمر معقداً، أو أني قمت بتكليف المستخدم أموراً لا يطيقها، من خلال تحميله مسؤولية تتبع ما يصل حسابه على فيس (أو غيره من مواقع التواصل الاجتماعي). على العكس إن الأمر سهل وبسيط ولا يستهلك الكثير من الوقت، كل ما يحتاجه هو الدربة. وما أود قوله ختاماً، إنه على مستخدم الشبكة أن يكون مدركاً وواعياً لما يثار وما يتم تناقله من أخبار وأحداث على الشبكة (خاصة من خلال مواقع التواصل الاجتماعي)، وألا يكون وسيلة لنقل الأخبار وتطبيق الأجندات، فالأمانة والمسؤولية (أخلاقياً ودينياً) تفرض عليك التأكد قبل نقل أو مشاركة ما يصلك، حتى لا تكون ساهمت في إثارة الفتن والقلاقل، أو تسهيل الطريق لمن يريد تسريب الإشاعات والأخبار الكاذبة.. أللهم قد بلغت، اللهم فاشهد.

نشر بمجلة الكاف الإلكترونية

دليلك في التعامل مع الفيس بوك -الأخـــبـــار-

فــي ذات النص الرقـمـي

Internet

 

يمكننا تعريف النص الرقمي، في أبسط صورة، بإنه التعبير الرقمي عن تطور النص الإبداعي –بشكل محدد-، أو بمعنىً آخر، هو كل نص ينشر نشراً إلكترونياً (رقمياً). ومهما تعددت التعريفات، فإن النص –في ذاته، ليكون حياً- يعتمد بشكل أساس على وسائط النقل، بالتالي فهو كائن نشط، يستـفيد بذكاء من جديد التواصل، ويعرف كيف يطور إمكانياته. فالنص الرقمي، هو نص استفاد مما يقدمه الوسيط الرقمي له، أو الآلة الرقمية، وما يمثله هذا الوسيط من ثقافة، وما يقدمه من إمكانيات. وهو هنا –أي النص- يستفيد من الخاصية الرقمية (التقنية)، في التحول من صورته الموجودة في عقل المبدع –أو المنشئ-، وهي صورة غير ملموسة أو غير مادية، إلى مجموعة رقمية بالاعتماد على المكون (0 / 1)، وهي صورة غير ملموسة، وموجودة ككيان. لذا فإن النص خارج وسيلة العرض هو سلسلة رقمية طويلة لا يمكن قراءتها أو فكها، ويتمثل دور وسيلة العرض (حاسوب، هاتف نقال،…) في تمكيننا من قراءة وعرض هذه السيل الرقمي، في نسيج أو نسق يمثل متن النص الأبداعي، أو النص في ذاته.

“فــي ذات النص الرقـمـي” متابعة القراءة

فــي ذات النص الرقـمـي

قـارئ نـخـبـوي … كـاتب نـخـبـوي

 

تشير الإحصائيات، أن مجموع ما يقرأه المواطن العربي هو ثلاث ورقات في العام، مقابل خمسة كتب للمواطن الغربي. لكن لو حاولت الحديث مع هذا المواطن العربي، فإنه ستجده على إحاطة بأمور السياسات العالمية وفكرة جيدة عن الاقتصاد، وأيضاً معرفة ببلاد العالم وعواصمها وأسماء أشهر المدن فيها، والشخصيات العالمية ونجوم السينما، ومعلومات عن ممالك الحيوان، ومناخات العالم وغاباتها وما تحوي من حياة، بل قد تجد من يناقشك في الأمور الدنية ويحفظ الكثير من الفتاوى وأسماء المشائخ والعلماء، بينما المواطن الغربي، لم يعرف أين تقع ليبيا ولا لون علمها1، ولا ما هو الوطن العربي. فكيف لهذا المواطن الذي لا يقرأ، ولا يعرف كيفية البحث في الموسوعات، والمعاجم، الحصول على هذا الكم من المعلومات؟.

“قـارئ نـخـبـوي … كـاتب نـخـبـوي” متابعة القراءة

قـارئ نـخـبـوي … كـاتب نـخـبـوي

النـشر الإلـكتروني – 2

-إيجابيات وسلبيات-

 Internet

تناولنا في الجزء الأول من موضوع (النشر الإلكتروني) الصورة العامة له، وناقشنا بعض المسائل المتعلقة بأسلوب وطرائق النشر. وفي هذا المقال نعرض لأهم ميزات النشر الإلكتروني1:

– ‏‎السرعة‎‏: ‏سواء كان هذا النشر عبر البريد‎ ‎الالكتروني، عبر المنتديات، ‏عبر‎ ‎المجموعات بريدية، الصحافة الإلكترونية. سواء كان هذا النشر ‏يقوم به الكاتب مباشرة عبر ‏‎أدراج ‏مشاركته بنفسه، أو عبر ‏إرسالها لهيئة التحرير (‎الصحيفة الالكترونية، الموقع). فان هذا ‏النشر يكون آنياً بمقدار وقت الإدراج. إذ إن التسارع في التغيرات الجارية في العالم، لابد له إن ينتج وسيلة اتصالات تتواءم مع تسارع‎ ‎التغييرات.

“النـشر الإلـكتروني – 2” متابعة القراءة

النـشر الإلـكتروني – 2

الثقافة الرقمية .. الفجوة الرقمية

يلتبس مصطلح (الثقافة الرقمية) على الكثير، إذ قد يفهم كعلاقة مباشرة بين (الثقافة) كمكون معرفي و(الرقمية) كتقنية، بحيث تكون المحصلة أشكالاً ثقافية رقمية. ومن جهة يعكس هذا المصطلح ما لأوجدته الثورة الرقمية (المعلوماتية/ الإنترنت) من أنماط ثقافية وسلوكيات (جديدة/ وافدة). لكن الثابت للكثير من المفكرين إن الثقافة الرقمية هي: (الثقافة الوافدة على مجتمعاتنا من خلال ما يعرف الآن بعصر الموجة الثالثة، وهو العصر المعلوماتي، الذي رافقته ثورتان تكنولوجيتان هما: ثورة الاتصالات، وثورة تقنية المعلومات (الأجهزة الالكترونية)1.‏‏ أو (الإشارة إلى معطيات ثقافية جديدة من جراء استخدام التكنولوجيا الالكترونية الجديدة، وما نتج عنها من هوة فاصلة بين الدول المتقدمة والدول الفقيرة، التي تعرف بـ(الفجوة الثقافية))2.  بذلك تبدو الفجوة الرقمية/الثقافية مرتبطة بعدد من الملامح يمكن من خلالها قياس مدى قوة وقدرة العطاء الرقمي وتوظيفه في المجالات المختلفة: الاقتصادية-التجارية، المعلوماتية العلمية والمعرفية، وغيرها. بالتالي تتبدى القدرة على امتلاك تلك القوة الجديدة في عدد المستخدمين، وعدد أجهزة الكمبيوتر، ..إلخ. وهي تزداد بشكل مطرد بين الدول الغنية، المالكة لمقومات التكنولوجيا، والدول الفقيرة، التي يأخذها طلبها للقوت بعيداً. ومع إن الانترنت فتحت الباب أمام الجميع -فقراء وأغنياء- للدخول إليها بسهولة ومجاناً، إلا إنها في ذات الوقت وسعت من الهوة بين المجتمعات، فصدرت (نشرت) المجتمعات الغنية منتجاتها الثقافية على الشبكة، لقدرتها، واكتفت المجتمعات الفقيرة باستهلاك الأفكار المصدرة إليها.

“الثقافة الرقمية .. الفجوة الرقمية” متابعة القراءة

الثقافة الرقمية .. الفجوة الرقمية