انتحار

عن الشبكة

 

  • نعم أفكر في الانتحار، وما يؤخرني حتى اللحظة عن التنفيذ، هو رغبتي في أن يكون انتحاري مختلفاً، وغير اعتيادي، بحيث تظل الذاكرة تسترجعه، قبل أن يتحول إلى أيقونة، وحكاية يتوارثها الأجيال.
  • !!!
  • لا. لا أريد لانتحاري أن يكون علنياً، سأكون وحيداً.
  • !!!
  • نعم، وحدي وفي طقس احتفالي خاص؛ سأنتحر. فروحي التي ظلت تهيم كل هذا العمر، وحيدة، ومهملة، يحق لها أن تنتهي كما بدأت، في احتفال بسيط، لكنه عميق الأثر.
  • !!!
  • لن يكون هناك الكثير من البهرجة، فهي لا تفيد، ولا أطيقها. فقط أنا وبعض الصور، والقليل من اللون الأبيض، وقطرات من اللون الأزرق، وربما قطرة أو اثنتين من اللون الأصفر.
  • ولا أكثر.
  • فما أسعى إليه، أكبر من مجرد انتحار ملون. ولا أحب البهرجة، ولا الصخب، عشتُ غير مرأي لأكثر من أربعين عاماً، هكذا أريد أن أنتهي. غير مرأي، ليكون لي الخلود من بعد.
  • !!!
  • حكاية غير التي تروى ليوم، أو شهر، وتنتهي. أريد أن أظل حياً دائماً. لذا فإني مازلتُ أبحث عن انتحاري المختلف، والقادر على إبهاري، قبل خلودي فيكم.
  • نعم، حياً في الذاكرة إلى ألف ألف جيل، لا أريد لقصتي أن تنتهي، أريد لها أن تحيا، وتكبر، فلقد تركت الكثير من المفاتيح للدخول لها، وتركت كل النوافذ مشرعة لمن أردا التسلل، كما إني لم أنسى أن أخصص جزأ للسيدات اللواتي ربما يرغبن في المشاركة، عن طريق مدخل خاص بهن.
  • آه، أيضاً للأطفال مكانهم الخاص، حيث الكثير من الألعاب، والأوراق والألوان، وقد تركت الحوائط بيضاء، لمن يحب الخربشة.
  • ؟
  • قلت لك، أريده انتحاراً مختلفاً.
  • انتحاراً مميزاً.
  • لذا تراني أعمل بجد، وأظل أفكر، وأفكر، حتى أحقق هذه الغاية.
  • …………
  • لم أحدد موعداً بعد، حتى أصل وأتحقق مما أريد.
  • …………
  • ربما.
  • ………….
  • لا، لا مفاجآت. سأرتب لكل شيء.
  • ………….
  • لا، لن أعلم أحداً، سيكون الأمر سهلاً بهذا الشكل. أعول على مشهد الاكتشاف كجزء من الرواية.
  • ……….
  • نعم، وليس بالأمر العسير.
  • لكني أريد لهذه المشهد ألا تتفق فيه الروايات، فهو مفتاح التأويل لباقي الحكاية.
  • ……….
  • لا، لن أخبرك.

 

القاهرة: 30-01-2017.

 

 

انتحار

تعليقان على “انتحار

  1. زهراء يقول:

    الدخول لهذا النص مغامرة. فلا حدود واضحة ولا فواصل ترسم شكل الحدث. فقط علينا أن نخمن؟؟؟ وأن نستدرج ذاكرتنا.
    شكراً رامز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *