أعرفُك.. فلا تعُد

من أعمال التشكيلي الليبي عادل جربوع

.

لا شيءَ يجمعُني بهْ، إلا هذا الوجَع

لا صوت إلا ما يرى

لا شكل إلا ما يحلُم

لا قلبَ

هذا جدولٌ للأمنياتِ، وحديقةٌ خذلتِ النحلَ.

 

لم تعدِ التفاصيلُ مهمَّة،

هذا هنا

هذا هناك

وتلك علامةٌ للفعلِ

وعند درجةِ السلّمِ أكونُ،

ناشراً علامةَ استفهامٍ بدرجةِ الجوابِ الذي أبحث

ضاجاً في انحناءٍ أكثرَ للأمام، مغلقَ الجبين

لا شيء

هنا صور أعرفها/ تنكرني

أخافها/ تذهبُ أكثر.

العلاماتُ الكبيرة، تسلكُ طريقَ العودةِ

أصابِعي بارِدة

قدمِاي تائِهتان

لا شيء

أعرفُكَ، فلا تعُد.

طرابلس: 11-04-2011

_____________________________________

تفاعل النص في منتديات من المحيط للخليج ([ من هنا ])

تفاعل النص في منتدى الكلمة نغم ([ من هنا ])

أعرفُك.. فلا تعُد

4 تعليقات على “أعرفُك.. فلا تعُد

  1. أم رائد يقول:

    لا شيءَ يجمعُني بهْ، إلا هذا الوجَع

    كلماتك تسللت الى أغوار النفس ..فأنزفت الجراح ..
    كنت ولتزال صاحب الكلمات المميزة ..التي لا تمل ..
    شكرا لك أستاذ رامز ..تمنياتي لك بسنة جيدة تحمل في طياتها كل السرور لك وللدكتورة الفاضلة أم يحى ..أدام الله لكم الحب رفيقا

  2. فهيم عطية آدم الحاسي يقول:

    نشر الأستاذ عبدالرحمن الشاطر في 1966 في صحيفة الرائد مقالا تحت زاوية صباح الخير إليكم نصفه : ( لماذا نعبر النهر لنملاء الجرة من الشاطيء الآخر )

    مع تحياتي

    اخوكم / فهيم الحاسي

اترك رداً على فهيم عطية آدم الحاسي إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.