مفهوم الموت في النص الشعري الليبي المعاصر

مفهوم الموت في النص الشعري الليبي المعاصردراسة نشرها الدكتور “سالم أبوظهير” متناوً فيها الموت كحافز للكتابة الشعرية، من خلال مجموعة من النصوص الشعرية لمجموعة من الشعراء الليبيين. وقد خصني بجزء في هذه الدراسة.

عن الشبكة
عن الشبكة

***

خلال دراستي الجامعية في علم النفس عرفت أن الحوافز هي الأسباب الفكرية لمعظم الأفعال، والحافز بحسب موسوعة علم النفس الشاملة “قوة أو طاقة كامنة في داخل الكائن الحي تدفعه إلى القيام بسلوك معين تحقيقًا لهدف معين هو إشباع ذلك الدافع” بيد أن مفهوم الحافز في حقل الأبداع في الفنون والآداب لايختلف ولايبتعد عن مضمونه في علم النفس، فالحوافز هي تلك المثيراث، والمسببات والدوافع،التي تستفز المبدع وتدفعه دفعاً للتعبير عن مكنوناته ومايشعر به ليحيله للمتلقي أبداعاً في صور متعددة .

والشاعر مبدع بلا ريب،ويملك ذاكرة يمكنها أن تحتفظ بتفاصيل دقيقة جداً، ومواقف حساسة مختلفة تؤثر في حالته الوجدانية والإبداعية، فيستند على موهبته الشعرية، ولا يترك هذه التفاصيل دون أن يستثمرها ليحيلها إلى لحظة شعرية، ويترجمها فوراً إلى نص شعري،الذي كلما أجتهد في نقل أحاسيسه وأنفعالاته بعفوية ودون مواربة ولا شطط ولاتزييف، كلما أرتقى بنصه فيتذوقه المتلقي ويشعر بقوة عاطفه الشاعر وصدقها، ويحقق الشاعر هدفه السامي من كتابة النص.

وتتعدد هذه الحوافز وتتنوع ويهمنا هنا دراسة تتقصى (الموت) وحضوره في بعض النصوص الشعرية الليبية كحالة وكحافزا نفسياً للأبداع، ومدى تأثر بعض شعراء ليبيا المعاصرين ( بالموت ) وإنعكاسه على بعص نصوصهم الشعرية.ولايفوتني هنا أن أؤكد أن هذة الدراسة ليست أكاديمية،ولامتخصصة،ولاتزيد عن كونها دراسة صحفية فقط،بما تسمح به المساحة المخصصة لها.

ويهمني جداً إحاطة القاري الكريم هنا بأنني لم أحط بالشعر الليبي كله فهذا أكبر من همتي،وأكبر من أن تحيط به قدراتي وأمكانياتي،، لكنها دراسة موجزة،ومحاولة جادة مني لتقديم صورة ولو مبسطة عن موقف الموت ومفهومه لبعض الشعراء الليبين المعاصرين بأعتباره محفزاً على الإبداع نصوصهم الشعرية.

“مفهوم الموت في النص الشعري الليبي المعاصر” متابعة القراءة

مفهوم الموت في النص الشعري الليبي المعاصر

النويصري في اقتناص القريب

موقع بلد الطيوب-المحرر العام

عن دار الكلمة بالقاهرة، صدر كتاب (في اقتناص القريب) للشاعر “رامز رمضان النويصري” وهو الكتاب السابع للشاعر، والثالث في كتبه النقدية.

غلاف_في اقتناص القريب

الكتاب يقدم مجموعة من القراءات النقدية، وهي 14 قراءة نقدية تحاول الاقتراب من النص الإبداعي والوقف عند أهم العلامات والنقاط الفنية فيه. وهي لا تتبع منهج معين ولا مدرسة نقدية بذاتها، إنما كل النص هو من يحدد طريقة قراءته وإنتاجها.

المختلف في هذا الكتاب إن النص التي يتناولها، هي نصوص عربية، لمجموعة من الأدباء العرب، يتوزعون على الوطن العربي جغرافياً وزمنياً. فعلى سبيل المثال؛ عنوان الكتاب هو عنوان لقراءة في مجموعة شعرية للشاعر “عماد أبوصالح” من مصر، بعنوان (عجوز تؤلمه الضحكات) وربما يرجع سبب اختيارها لتكون العنوان، أن الشاعر “أبوصالح” هو من رواد التجربة التسعينية في مصر.

هذا الكتاب يأتي ليضم هذه القراءات بعد أن نشرت على صفحات الصحف المحلية والعربية. والجدير بالذكر إن دار الكلمة قد اشتركت بهذا الكتاب ضمن منشوراتها بمعرضي الإمارات والسعودية.

النويصري في اقتناص القريب

الصحافة الأدبية في ليبيا

تحت عنوان (الصحفة الأدبية في ليبيا) أقيمت مساء الأربعاء (9-10-2013) وضمن فاعليات معرض طرابلس الدولي للكتاب في دورته الـ11 ندوة ضمت كل من “د. أحمد عمران بن سليم” والشاعر “رامز النويصري”، بإدارة الشاعرة “د.غادة البشتي”.

الشاعر "رامز النويصري". الشاعرة "غادة البشتي". الدكتور "أحمد عمران بن سليم"
الشاعر “رامز النويصري”. الشاعرة “غادة البشتي”. الدكتور “أحمد عمران بن سليم”

وبعد كلمة الافتتاح، بدأ “د.أحمد” حديثه الذي تركز حول مجلة (ليبيا المصورة) كأول مجلة أدبية في ليبيا، كان لها السبق في تقديم العديد من الأسماء والتعريف بالعديد من أدباء ليبيا. متوقفاً عند أهم النقاط في مسيرة هذه المجلة، وما قيل حولها.

من بعد تحدث الشاعر “رامز النويصري”، والذي تركزت ورقته في محاولة الإجابة عن سؤال: صحافة أدبية أم ثقافية؟، من خلال تجربة الملفات الثقافية التي كانت تصدر عن الصحف في ليبيا، وتوقف “النويصري” عند طبيعة ما كان ينشر في هذه الملفات من مواد، وقرائتها وتحليلها ليخرج بنتيجة إن هذه الملفات هي ملفات ثقافية أكثر منها أدبية معللاً ذلك بمجموعة من الأسباب.

عقب انتهاء الندوة، تقدم الشاعر “خالد درويش” طالباً الكلمة، حيث نبه إلى أهمية هذه الندوة من خلال موضوعها، كما أشار إلى الدور الكبير الذي قامت به هذه الملفات الثقافية، وأنها كانت الرافد الذي قدم العديد من الأسماء وساهم في تشكي الأدب الليبي الحديث.

الصحافة الأدبية في ليبيا

حدود الأمنيات عند الشاعر رامز النويصري

 بهيجة مصري أدلبي

بهيجة مصري أدلبي

ناقدة – سوريا

حدود الأمنيات/ قصيدة تأخذ مشروعيتها وأسباب وجودها من لحظة كامنة في التمني، وكأن الشاعر يرسم لنا حلما تتشكل فيه الأماني، بل يصور لنا أمنية تتشكل في أحلامه التي مازالت مدلاة من سقف أمنياته.

فضاء

ولأن وجود القصيدة منوط بأمنية الشاعر، لذلك سنحاول البحث في أمانيه التي تشير إلى حالة من حالات التأمل المنزلة من رحلة الحزن، أو من سماء انكمشت حتى أصبحت سقفاً لعالم انكمش هو الآخر فصار غرفة، ومن هنا تأخذ الأمنيات عند الشاعر حدودها، وأبعادها، ومداها، الذي يتأمل من خلاله وجودها، ومدى انسرابها في ذاته، ولعل العلاقة بين الأمنيات والسقف، علاقة جدلية، تحيلنا إلى الصلة بين السقف واتساعه وعلوه، وبين الأمنيات، فنرى أن أمنيات الشاعر محاصرة بالمكان، كما هي محاصرة بالزمان، رغم علو المكان/السقف، إلا أن الأمنيات فضاؤها محدد، وحلمها مستلب، ومحاصر بعزلة الشاعر زمنيا ومكانيا:

“حدود الأمنيات عند الشاعر رامز النويصري” متابعة القراءة

حدود الأمنيات عند الشاعر رامز النويصري