بـــدايـــة كسولة

طـرابـلـس 1

كسولةٌ هي. الساعة الـ09:30 صباحاً، طرابلس لا زالت نائمة على غير العادة، وحده عمي “رجب”1 يظل محافظاً على توقيته، وبعدَ المرورِ به، أطلق لقدمي الحرية في التجول والانطلاق في شوارع المدينة، بداية من شارع (امحمد المقريف) حتى أصل (ميدان الشهداء/الساحة الخضراء)، أنعطف يميناً، باتجاه (الكورنيش) القديم، أتكئ على السور، أحاول تذكره كيف كان من خلال الصور الكثيرة التي كان والدي يلتقطها لنا، أحاول ويصعب علي. أستمر، أقف أمام بوابة (متحف السرايا الحمراء)، تعودُ الذاكرة بي لحظة كنا نعبره لنستقل حافلة العودة لحينا (بن عاشور) صحبة ابن عمتي. وأستمر، أدخل السوق ماراً من أمام جامع (أحمد باشا)، لا أحد هناك، انتهي حتى (برج الساعة) وأقفل راجعاً.

“بـــدايـــة كسولة” متابعة القراءة

بـــدايـــة كسولة

الثورة المعلوماتية – الإنترنت.. سلبيات وإيجابيات*

أوجد التطور السريع في تكنولوجيا المعلومات، والارتفاع الكبير في عدد المستخدمين لها، آثاراً اجتماعية واقتصادية في المجموعات البشرية، في طريقة العيش والتعامل والاتصال والتواصل، ولقد رصد المختصون الكثير من السلبيات والإيجابيات، سنحاول عرضها بشيء من الاختصار، مما يتيح للقارئ الفرصة في معرفة وجهي هذه التقنية، الموازنة بينهما، والوصول لصيغة أو شكل تعامل، يكون به قادراً على الاستفادة المثل من هذه الشبكة أو ما حققته المعلوماتية من تطورٍ في جميع مناحي الحياة.

  “الثورة المعلوماتية – الإنترنت.. سلبيات وإيجابيات*” متابعة القراءة

الثورة المعلوماتية – الإنترنت.. سلبيات وإيجابيات*

الإنـترنـت

الإنترنت أو الشبكة الدولية للمعلومات، أو المعمام أو الشّابكة  كما عرّبها مجمع اللغة العربية في دمشق1، هو أحد منتجات الثورة المعلوماتية ومرتكزاتها، وربما كان إنتاجها الأبرز والمبهر، والذي من خلاله تغيرت الكثير من المفاهيم، وحدث الكثير من التحولات، فلقد استطاعت هذه الشبكة أن تحول العالم إلى قرية صغيرة، وأنه من خلال جهازك (حاسوب، هاتف) الحصول على ما تريد من معلومات، والتعرف على آخر المستجدات.

  “الإنـترنـت” متابعة القراءة

الإنـترنـت

الثـورة المـعـلومـاتـية

يعرف العصر الذي نعيشه بعصر (الثورة المعلوماتية)، فلقد شهدت العقود الثلاث الماضية، قفزة كبيرة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، ليعرف بصورة أخرى بالعصر الرقمي، والذي هو جزء من الإنجاز الكبير أو المعنى الكبير للمعلوماتية. والثورة المعلوماتية اعتمدت على أربع متغيرات أساسية على الأقل:

– القفزة الكبيرة لتكنولوجيا الحواسيب والمعالجات، ومعالجة البيانات والمعلومات، واندماجها مع تقنية الاتصالات.

– التطور غير المسبوق للتراكم المعرفي، والانتقال من المعرفة العلمية إلى التطبيقات التكنولوجية. بسهولة أكثر وزمن أقل.

– الإنترنت (الشبكة الدولية للمعلومات) التي جعلت من العالم قرية صغيرة، وأدمجت المعارف والمعلومات وجعلت من السهل الوصول إليها.

– أما الرابعة فهي الآثار الممكنة والمحتملة التي يتركها ذلك في حياة البشر، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

  “الثـورة المـعـلومـاتـية” متابعة القراءة

الثـورة المـعـلومـاتـية

ملاحـظات على قصـيدة النـثر

1

الصياد والطريدة

تعرف العرب الشعر من مبدأ النقيض. فالنثر ضد الشعر. والعرب عدّت الشعر الفن الأكثر رفعة والصورة لقوة البلاغة، وإن كان السبق للنثر كفنٍ يعتمد اللغة دون أيٍ من أشكال الغناء، وهنا نعني القالب الموسيقي للقصيدة العربية من أبحرٍ، كبناء عام للنص، والوحدات النغمية المكونة (التفعيلات)، والتي تحول إليها النص الشعري العربي في تجربة الشعر الحر (التفعيلة)، وهو مبدأ التخلي عن الوحدة الأصل (الأكبر) إلى الوحدة الفرع (الأصغر).

مع النثر الأمر مختلف، فالنص الشعري سواء التقليدي أو الحر وحتى الحديث ينبني أساساً على اللغة، واللغة في ذاتها نثر، وقصيدة النثر تخلت عن القالب، واختارت أن تحفظ نوعها الأول.

  “ملاحـظات على قصـيدة النـثر” متابعة القراءة

ملاحـظات على قصـيدة النـثر