الثـورة المـعـلومـاتـية

يعرف العصر الذي نعيشه بعصر (الثورة المعلوماتية)، فلقد شهدت العقود الثلاث الماضية، قفزة كبيرة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، ليعرف بصورة أخرى بالعصر الرقمي، والذي هو جزء من الإنجاز الكبير أو المعنى الكبير للمعلوماتية. والثورة المعلوماتية اعتمدت على أربع متغيرات أساسية على الأقل:

– القفزة الكبيرة لتكنولوجيا الحواسيب والمعالجات، ومعالجة البيانات والمعلومات، واندماجها مع تقنية الاتصالات.

– التطور غير المسبوق للتراكم المعرفي، والانتقال من المعرفة العلمية إلى التطبيقات التكنولوجية. بسهولة أكثر وزمن أقل.

– الإنترنت (الشبكة الدولية للمعلومات) التي جعلت من العالم قرية صغيرة، وأدمجت المعارف والمعلومات وجعلت من السهل الوصول إليها.

– أما الرابعة فهي الآثار الممكنة والمحتملة التي يتركها ذلك في حياة البشر، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

  “الثـورة المـعـلومـاتـية” متابعة القراءة

الثـورة المـعـلومـاتـية

ما هـو الأدب الرقـمي؟

الثقافة الرقمية- الأدب الرقمي- النص الرقمي، العامل المشترك الذي يجمع هذه المصطلحات أو التصنيفات هو الرقمية أو الرقمي، بمعنى انتماء الشكل الإبداعي إلى الرقم. والرقم هنا لا يعني مجرد الرقم في ذاته، إنما وصف الطبيعة التي يتمثلها أو الوسيلة التي يتخذها الإبداع في النشر. والمميز في هذه الوسيلة، إنها لا تقدم صورة جامدة، إنما لها القدرة على التشكل وإغناء النص وتفعيله، ومنحه أكثر من مستوى تلقي، ومراوغة المتلقي. وبرغم التجارب العربية المحدودة في مجال الإبداع الرقمي، وعدم قبول الكثير بهذا الشكل ورفضه، إلا أن الحال يفرضه واقعاً متمثلاً في أكثر من تجربة1، دعّمها أكثر من شكل اجتماعي، متمثلاً في المواقع والمنتديات الثقافية التي تمارس من خلال أعضائها هذا الشكل الإبداعي، ولعل ما يقوم به ويقدمه اتحاد كتاب الإنترنت العرب من خلال برامجه وأنشطته، يؤكد حقيقة هذا النمط الإبداعي الجديد. وهنا يأتي جهد الباحثة “د.زهور كرام” محاولة لمقاربة هذا الشكل، والبحث في ماهيته، وتوصيفه وقراءته، من خلال كتابها (الأدب الرقمي- أسئلة ثقافية وتأملات مفاهيمية)2.

“ما هـو الأدب الرقـمي؟” متابعة القراءة

ما هـو الأدب الرقـمي؟