رضـــى

إلى من سقطوا من أجل إنقاذ حياة.

صورة لأحد الهاربات من الاشتباكات بمنطقة المشروع.
صورة لأحد الهاربات من الاشتباكات بمنطقة المشروع.
عن صفحة الأستاذ جمهة الترهوني.

 

1
التفت لصاحبة الجالس إلى مقود السيارة، متحفزا، غمزه ثم تقدم بسرعة، وخبرة من يعرف المكان.

خلال اليومين الماضيين، حفظ جغرافيا المنطقة، وتآلف مع أصوات الأسلحة، والتي ما إن تنطلق حتى تختفي معها كل الأصوات، ولا يعود من الممكن التواصل، لذا اتفق وزميله ٱن يستخدما الإشارات.

2
عند المنحنى، التفت لصديقه الجالس إلى مقود السيارة، متحفزا، ورفع إبهامه، يطمئنه واختفى.

“رضـــى” متابعة القراءة

رضـــى

الفيسبوك الليبي ينشر الكراهية

الإهداء: إلى الصديقة نهلة الميساوي.

 

في العام 2008 بدأت علاقتي بمنصات التواصل الاجتماعي، وبشكل خاص الفيسبوك، والذي تعرفت إليه من خلال بعض الزملاء خلال دراستي بأكاديمية نيوكاسل للطيران، لأعود إلى فتح حسابٍ جديد في 2009 والذي مازال مستمراً حتى تاريخ كتابتي لهذه السطور.

قبلها كنت عضواً نشطاً في أكثر من منتدى على النت، أشهرها منتدى الهندسة نت، إضافة إلى مجموعة من المنتديات الأدبية، وأهمها منتديات من المحيط للخليج، ومنتدى الأدباء والكتاب والمبدعين العرب، والمنتديات التخصصية، كمنتدى مهندسي الطيران العرب،. وفي ظني إن هذه المنتديات هي الأب الشرعي لمنصات التواصل، فهذه المنتديان كان تعيش حياتين؛ أولى وهي الظاهرة والتي تمثل المنشورات والتعليقات والتفاعل الذي تحدثه، وثانية وهي غير ظاهرة تتم من خلال الخاص ومجموعات الأصدقاء، التي كانت تعتمد على التواصل الاجتماعي والعلاقات التي بنيت بين الأصدقاء.

وقبل هذا كله، استخدمت البريد الإلكتروني في التواصل والاتصال والنشر.

“الفيسبوك الليبي ينشر الكراهية” متابعة القراءة

الفيسبوك الليبي ينشر الكراهية

سندريلات البهجة

رواية سندريلات مسقط.
رواية سندريلات مسقط.

ثلاث أمسيات كانت كافية للانتهاء من قراءة رواية (ساندريلات مسقط)، للروائية العمانية “هدى حمد”، إذ لم يمكنني إلا أن أتابع حتى أنتهي منها، بعد أن تملكتني شخوصها، السندريلات، وعوالمها المذهلة، واقترابها الكبير من الواقع وما يمكنه من كشف عم مواطن وبواطن الدهشة.

يكمن سر الرواية في حدوتها، حبكتها، في تحويل مجموعة من النساء إلى سندريلات، 8 سيدات، لهن ليلة يمارسن فيها الحلم ويتجاوزن أيامهن، بما تحمل من وجع، وما تراكم من آلام.

سندريلات، يمارسن الحلم، فيمتعة الآخرين، حتى يدخل ذلك الرجل، فيعيد ترتيب أمسياتهن، كاشفات سرهن!!!

“سندريلات البهجة” متابعة القراءة

سندريلات البهجة

إثارة

الصورة: عن الشبكة.

 

نسماتُ الشِّمال ذكية،

تعرفُ كيف تثير رغبتها في إطلاق عصافير البهجة

وكيف ترخي شرائِط الوله،

فتنطلقٌ بلا وجل، سارجةً ظهر الرغبة

فاتحةً صدرها للعابرين،

أمثالي

ممن يحتسون قهوتهم المرة،

ويرفعون أعينهم كلما مرّت!!!

 

تونس: 23 يوليو 2018.

إثارة