على حافة وطن

 

 على حافة وطن

-0-

لا تحاول اﻻطمئنان لسكون صفحة الماء

وﻻ، لشكل الدوائر وهي تتماوج في هدوء

***

-1-

أحاول الهروب، فتشدني

ربما أنا من يشد

أترك الباب مفتوحا حتى تهرب صورتك،

أرسم الدرب باﻷلوان المائية ليمحوها ندى الصباح، فيضيع

أنام مفتوح العينين ﻷرى صورتك كما أعرفها، فلا يخدعني الحلم

وﻻ تأسرني

ﻷفر.

***

-2-

تكونت فيك قبل أن كون،

أسميتني في سمائك

كتبت على صفحة الشاطئ الغربي، حرفي الأول باستدارة محترف

علمتني كيف أعبر المسافات في حلم،

وكيف مذاق الليالي يكون على مقام اﻻنتظار.

رسمتني في هيأتي التي عرفت بها تفاصيلي

سمحت للشمس أن تمشي بفرشاتها على جسدي

نمت في داخلي

سهرت فيك.

 

طرابلس: 3/3/2013

 __________________________________________________

نشر في

سين

دروب

**  **  **

تفاعل النص في

منتديات من المحيط للخليج

ملتقى الكلمة نغم

منتديات تجمع شعراء بلا حدود

على حافة وطن

3 تعليقات على “على حافة وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.