وجه الصّوت

من وراءِ الصوتِ ينسلُ صوتٌ،

ثم صوتْ

ثم وجهُ الصمتِ يسألُ: ماذا بعد؟

يتململُ الوقتُ احتجاجاً: ثمّ ماذا؟

تقفزُ فِكرة

يتشكلُ احتمالُ: ماذا لو؟

أظافري لا تجيب، والقهوةُ باردة

تُؤلمني

ألعنُ سلسلةُ الحلمِ والتمني،

واللونُ الأبيض

ينسحب

يشكلُ فرقةَ سحابٍ، وجيشَ برد

تصدحُ اللحظةَ موسيقا التحركِ الكبير

تنقرُ السقوفَ والنوافذَ

والشوارعُ ترفعُ أرصفتها احتفالاً

الموسيقا داخلها، وأمتد

أبعثُ يدي أبعدُ ما يمكن

وكما في المشهدِ، بلا رأس

لا مكانَ لك، ولي

هذا الحضورُ العظيمُ للخطيفِ حولي

بلا رأسٍ

الصورةُ أكثرُ اتزانـاً

الأفقُ لا يحد

والموسيقا بنكهةِ الصمت

والصمتُ احتياج

أطردُ اللحظة صوتكِ، لا يعود.

 

 

نيوكاسل: 16.12.2007

__________________________

الخطيف: جمع (الخطيفة) وهي الاسم المحلي في ليبيا لطائر السنونو.

 

وجه الصّوت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.