على حافةِ حافةِ وطن

 

 بلاد غريبة

 

لذات السبب الذي يجعلك تصفعني في كل مرة

سلّمت رأسي للوسادة،

ودماغي لليل حتى ينهيه.

*

ولذات السبب،

تركتُ العصافيرَ تسكنُ عند حافةِ القلب

توقفَ الجريانُ لحظة معاندة،

ولم يعُد.

*

كنتَ تعرفُ الطريق، وكيفَ تصلُ سرعياً

وكيف تدخلُ لحظةَ اليأس

ومتى تدفعُ يدك لتحركَ سكونَ المكان،

فيضج.

*

وكنت تعرفُ أني أبحثُ فيك عن فسحةٍ

أتنفسُك حلماً

وأحياكَ سماء.

*

وكنتَ تعرف أنهم لن يتركوك

فاستسلمت،

وتركتَ العصافير بلا سماء.

 

ميونخ: 06/04/2013

 ___________________________________________________________

نشر في:

دروب

ســيــن

***

تفاعل النص في:

منتديات من المحيط إلى الخليج

ملتقى الكلمة نغم

منتديات تجمع شعراء بلا حدود

___________________________________________________________

على حافةِ حافةِ وطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.