مسافة

من أعمال التشكيلي وليد المصري.

عندما تبلغين الربيع
أكون في أعلى القوس
قريباً من درب سارق الحليب
أراقب كيف تزهرين
وكيف النحلُ يداوم على ممارسة الرشف
وكيف يستطيعُ النسيم إعادة الحياة،
لذلك الوادي القريب.

هناك عند بداية الفصل
سأهمس للعصافير بقصتي
لها الفضاء،
ولي مساحة الحلم بين الرفرفة والغصن.

سأكون قادراً على الوصول سريعاً،
وبالصورة التي تريدين
والأغنية التي تحفظ سيرتي،
تحفظنا.

فعندما تبدأ الأوراق رحلة السقوط
هناك طريق واحد
دائما، ثمة طريق واحد للوصول.

طرابلس: 4 ديسمبر 2017.

مسافة

تعليقان على “مسافة

اترك رداً على رامز رمضان النويصري إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.