ليبيات 24.. 2013

لم يمر عام على الليبيين كما مرت 2013. فهي السنة الأكثر إثارة في واحتداماً للأحداث في تاريخ ليبيا مع بعد الحرب العالمية الثانية –بحسب ظني-. فهذه السنة الكبيسة، لم تترك للأمل من مدخل لأحلامنا.

يمكن أن نسميه (عام الانكسارات) بدرجة احباط عالية، يعيشها المواطن الليبي بامتياز، بعد أن تساقطت أحلامه وأمنياته تباعاً كأحجار الدومينو، بدون توقف.

ويمكن أن نسميه (عام التخبط)، من تخبط المؤتمر والحكومة، إلى تخبط المواطن البسيط، كنتيجة مباشرة.

ويمكن أن نسميه (عام الوعود)، فالحكومة المؤقتة لم تنجح، كما نجحت في تقديم الوعد تلو الوعد، تلو الوعد.

ويمكن أن نسيمه (عام الغلق)، فكل من احتكم على مصدر رزق أو سبيل رزق، أغلقه وساوم به ليبيا.

“ليبيات 24.. 2013” متابعة القراءة

ليبيات 24.. 2013

ليبيات 23.. ليبيا تولد من جديد

 مسيرات ليبيا

1

في موضوعاتي السابقة تحت سلسلة (ليبيات) أشرت للحراك الذي تعيشه ليبيا الآن؛ وأقصد الصراع الذي حدث –ومازال- بين التشكيلات المسلحة، والمواطنين، في طرابلس وبنغازي وفي أكثر من مدينة ليبية. وقلت بين التشكيلات المسلحة والمواطنين، كون الحكومة من الضعف بما لا تستطيع معه فرض سيطرتها على هذه التشكيلات، لمجموعة من الأسباب –في تقديري-، أهمها:

– سرعة نمو هذه التشكيلات، وتمكنها من مواقعها وانضمام الكثير من الشباب لها. وامتلاكها للسلاح.

– حصولها على غطاء شرعي، منحها القوة والسلطة لممارسة أدوار ومهام على أرض الواقع.

– الأمر الذي صار معه من الصعب على الدولة، تفكيك هذه التشكيلات، وتوزيعها في الجيش والشرطة.

الأمر الذي وضع الدولة في مشهد هزلي تقاتلُ فيه ذاتها، أو بمعنى آخر تواجه فيه بعض من أدواتها التي أنشأتها.

“ليبيات 23.. ليبيا تولد من جديد” متابعة القراءة

ليبيات 23.. ليبيا تولد من جديد

ليبيات 22.. طرابلس عروس البحر

من أعمال التشكيلي .. عبدالحليم القماطي.
من أعمال التشكيلي .. عبدالحليم القماطي.

1

لم أحب مدينة كما أحببت طرابلس، فهي لم تكن مسقط رأسي، ودخلتها بعد أربعين يوماً من ولادتي، عبر مطار طرابلس العالمي (المطار القديم).

في منطقة بن عاشور1، وتحديداً (تقسيم التواتي) بدأت قصة حياتي، كانت المنطقة من حولنا أراضٍ فضاء وسواني2، كانت الشوارع ترابية، يسهل حرف حفر البتش3 فيها بكل يسر، ورسم حدود الرشقة4، وتحولها إلى مستنقعات في الشتاء، حيث لا نخاف ونحن نخترقها من بلل أقدامنا بفضل القنبالي5 الذي كنا نرتديه، ويجعل لأقدامنا رائحة غريبة.

في (فشلوم)6 درست مرحلتي الابتدائية بمدرسة (الفيحاء) منتقلاً إليها من مدرسة (براعم الأقصى) الخاصة، بعد إغلاق المدارس الخاصة في ليبيا، تعرفت على الكثير من الأصدقاء، وكنت أذهب للمدرسة صحبة والدي، لكن عند بلوغي الصف الخامس، صرت أذهب وحدي رفقة أبناء الحي. كنت عضواً في الفريق الموسيقي للمدرسة، وصديقاً للمكتبة، وغرفة الرسم. في المدرسة تعلمنا إن استقلال الـ52 هو الاستقلال المزيف، وأن الثورة أجلت القواعد. لكن هذه المدرسة فتحت عيني على شيء مختلف، حيث ما زلت ذلك الصباح الذي دخلنا فيه ساحة المدرسة لنجد العلم (الأخضر) ممزقاً على السارية، وفي الساحة الترابية مكتوبٌ على الحائط باللون الأسود: يسقط معمر.

“ليبيات 22.. طرابلس عروس البحر” متابعة القراءة

ليبيات 22.. طرابلس عروس البحر

ليبيات21.. هدرزة*

عن صفحة كاريكاتير مواطن ليبي
عن صفحة كاريكاتير مواطن ليبي

هدرزة في تاكسي

كانا يتحدثان خلفي.

– والله يا خوي الشباب ضاع.

– …………

– معاش عرف الواحد شن بيدير.. الحوش مازال ناقص هلبه حاجات والفلوس مافيش.

– ربي يفرج.

– آمين.. والله مرات انوض في الليل وندعي لربي ونشدها دعاء.. لين نبكي .. والله نبكي.. أنا ما نبي شي.. نبي نعيش زي الناس.

– ربك رحيم.

  “ليبيات21.. هدرزة*” متابعة القراءة

ليبيات21.. هدرزة*

ليبيات 20.. الغُولة وعزُوزة القايلة

الغولة

عندما كنا صغاراً، كانت أمهاتنا قد اخترعن (عزوزة القايلة)، وهي شخصية تتمثل في امرأة عجوز (عزوزة) –قد تكون حقيقية- تقوم على خطف الأطفال الذين لا يسمعون نصائح امهاتهن واللعب وقت الظهيرة (القايلة) في الشارع. أما في الليل فكانت (الغولة) تترصدنا عند مدخل الحي لتمسك بأي طفل يخالف أمر والديه ويخرج بعد صلاة المغرب للشارع للعب. لذا فإن أي شيء يضيع في هذين الوقتين أو يخبئ بقصد، يكون بفعل إما (عزوزة القايلة) أو (الغولة). وكأي طفل ليبي، سلمت بهذه الحقيقة، وآمنت بها؛ ولم أحاول لمرة واحدة أن أبحث في ماهيتهما أو كينونتهما، لأن محاولتي كلها باءت بالفشل، فلم يفدني والدي بشيء، وكذلك الأصدقاء الواقعين تحت تأثير ذات الخرافة، إلا صديق واحد قال:

– لو سمحت لـ(عزوزة القايلة) بالبصق في فمك، فستمنحك القوة لتواجه أي غولة وأي شخص.

  “ليبيات 20.. الغُولة وعزُوزة القايلة” متابعة القراءة

ليبيات 20.. الغُولة وعزُوزة القايلة