رامز النويصري .. مهندس طيران: بالشعر انطلق و ألامس السحاب

صحيفة الأحوال / العدد 64 / 27-03-2013

رامز النويصري .. مهندس طيران: بالشعر انطلق و ألامس السحاب

حوارته: رحاب شنيب

 ramez_05

شاعر متألق، ونشيط، له دور هام في نشر الحركة الثقافة الليبية من خلال موقع بلد الطيوب، مواليد 1972 م، له العديد من الإصدارات، وهي :

– قليلا أيها الصخب )شعر(/ أفق )إلكتروني(/ 2003 .

– مباهج السيدة واو )شعر(، منشورات مجلة المؤتمر– طرابلس- 2004 .

– بعض من سيرة المشاكس )شعر( دار البيان للنشروالتوزيع والإعلان – بنغازي – 2004 .

– فيزياء المكان )شعر( – اللجنة الشعبية العامة للثقافة والإعلام – طرابلس – 2006 .

– قراءات في النص الليبي- الجزء الأول )نقد( – مجلس الثقافة العام – بنغازي – 2006 .

– قراءات في النص الليبي- الجزء الثاني )نقد( – مجلس الثقافة العام – سرت – 2008 .

– النافذة )شعر( – بلد الطيوب )إلكتروني( – 2010 .

– بلاد تغار من ألواني الزاهية )شعر( – دار الكلمة –مصر – 2012 .

و شارك في العديد من النشاطات الثقافية :

– الشعراء الشباب )ديوان جامع( – دار البيان للنشر والتوزيع والإعلان – بنغازي – 2005 .

– من السطر الأول للرواية الليبية – إعداد: صلاح عجينة – دار أنامل – 2004 .

– نهر الليثي- شعريات ليبية )أنطولوجيا( – جمعية البيت للثقافة والفنون – الجزائر – 2007 .

– نصوص عربية من المحيط للخليج-قصص قصير )مترجم إلى الفرنسية( – نتيا – 2005 .

“رامز النويصري .. مهندس طيران: بالشعر انطلق و ألامس السحاب” متابعة القراءة

رامز النويصري .. مهندس طيران: بالشعر انطلق و ألامس السحاب

سيرة لجدل يطالب بلونه

(قراءة في قصيدة “فيزياء المكان” للشاعر رامز النويصري)

سامي البري/روائي وناقد عراقي

scan0025

خارج حدود الجغرافيا، المكان تشكيل من وهدة الشعر وجدل يطالب بمساحة لونه على خارطة الذاكرة… وسعي حثيث لتأطير مفاهيم لغة الحيز، بمقاصدها الفلسفية طبعا.

أما داخل حدود الذاكرة فالمكان دلالة مبضعية وحيازة معرفية/ تاريخية تبحث عن أدوات تشكيلها الثقافي دون تورط في الجزئيات غير الفاعلة أو تمظهرات الواجهات ذات البعد الأحادي النظرة.

المكان حفر إنسكلوبيدي وحوار توثيقي في حصار التأريخ وغمر مفاعيله المعقلنة التي تمسخ (جهد) المكان الابستملوجي وتحيله إلى مجرد ركام (فيزيائي) من التراب والحجارة الملتبسة في حيازة الموضع والموقع على خارطة التضاريس.

أظن أن هذا يقربنا من (فيزياء المكان)، عتبة الدخول في نص الشاعر، رامز النويصري، الذي نحن بصدده، وخاصة إنه – العنوان – يماحك، إشاريا ودلاليا، الهوية الايديولوجية والسياسية والبنية التاريخية للمكان، وأيضا يقترب بنا من بنية النص الجدلية التي يقوم عليها معمار القصيدة ومقولتها الدلالية والفكرية.

فخلف معمار القصيدة اللغوي وبنائها الإشاري، ثمة حراك يقوم على التضاد التقابلي الذي منح الجملة الشعرية وبناء القصيدة القدرة على إيصال روح المكان الفلسفي ومفاعيله التأويلية، عبر وحدات بناء مقولة النص وهرم قيامه الرمزي والإيحائي.

ففيزياء المكان، تعني جسد المكان وحوارية هذا الجسد اللغوية والتأويلية مع أضداده الحيزية الكابحة لفضاءاته وشعرية عناصره، موضعا وموقعا وسماء.

جسد المكان، فيزياءه، بتعبير الشاعر النويصري، يبدأ بأعلى نقطة لتهجي ألوان الجدل ولينتهي بإحبولة الشعر ومفاعيله التشكيلية لوحدة الفعل الإزاحي… وبيانه بأن دائما ثمة متسع وأفق آخرين وسيرة قابلة للغة… ولإعاة صياغة الحروف… لـ (يبدأ متن الخروج واضحا) ومكملا (لوادي الكلام) ووادي المكان أيضا، ليتحقق لذات الشعر..

وحدة الهتاف صوتي الذي أريد

وحدها، تستطيع خلق طقس باهت

القصيدة التي تبدو عصية

تستحق أيضا،

مكانا بحجم جلوسنا

ومقعدا للشيطان.

ولسنا هنا بصدد رسم المسافة بين بين القصيدة والمكان، بل نحن بصدد تلمس جدلية القصيدة والمكان وحجمها في ذاكرته، والذي يتنازعه التاريخ بضرائبه ليصير بحجم جلوسنا… وربما بمقعد لأوهامنا الضرورية في ظل سيادة الفراغ أو المكان المبدد تحت سطوة التاريخي واليومي ومضافاتهما الضرورية لسند أوهامنا… وربما من بين ركام هذه الأوهام يبرز التساؤل عن إمكانية حيادية المكان التي يحكم الشعر بنفيها وإسقاطها، لأنها وليدة شعارات سياسية مرحلية.

لا حياد في بنية المكان، لأن فلسفة المكان، وعلى خلاف الجيوبولتك، لا تقبل فواصل الحدود.. الفواصل ولو كانت نقطا حمراء على صفحات الخرائط التي يرسمها الفاتحون فهي خيانة لمقولة المكان ورسالته، وهذا ما تؤكده مقولة النص..

أحب عنونة الأماكن بأسمائي… (حيث)…

في الطاولة الأخيرة، أجد المدينة بإسمي…. (قبل أن يكون للصورة القدرة..

على حبسنا في أبعادها الأربعة.. وهذا يعني أن المكان يدافع عن هويته في رفضه القاطع لتشويهات الجدران التي تناقض بداهة المتسع وإنفراج الأفق على رحبات المدى.. الجدران هي التي ولدت فكرة السجون تحت سطوة التاريخي وشعاراته الحاجبة لصوت الشعر وبنية المتن الذي تجترحه الكلمات، كحجة على إجتزاءات التاريخي وزيف مشروع لجاجته وبطلان مشروعية إستحكاماته، لأنها محض رهان على تفريغ بعض بقع المكان، وجوبا، بلغة المناطقة.

وتأسيسا على أحقية المكان في سيادة الذاكرة، يصبح الفراغ والبياض شكلا من أشكال الإنحسار، والنكوص أحيانا، من أستحقاق الهوية.. فهوية المكان كأستحقاق الحبر الأسود: (منشور معلن ضد البياض) وضد تسطيحية الفراغ لهوية الإمتلاء بجسد المكان أو فيزياء حضوره.

وقريبا من رمزية الحضور وميكانزمه الدلالية، تصبح الموجودات، شاغلات الفراغ، سيادة لحضور المكان وفحوى لإنشغالاته وإشتغالاته أيضا… و..

النساء أمهر من يئد الفراغ…

… ويشغل مساحات تضوره إلى اللون، لردمه هوة البياض أو المساحات التي لا تعمل على تكريس اللون، كحضور يبدد زحف الفراغ.

النساء يكسبن كل الأبعاد

إلا الرابع/ لا يحملن الكثير من المودة لأنشتاين

النساء حضور

الحضور يعني وجود

الوجود نوع من فلسفة الأمكنة

وحضور النساء نوع من الشعر، يمنح المكان هيبة اللون ورعشة دفقه في مفاصل المساحة.. وحيث توجد المرأة يؤثث المكان بالحضور، أنسجاما مع رؤية بطل الروائي سالنجر في رواية الحارس في حقل الشوفان، رغم أن المكان أكثر عنادا من أن يحدد ملامحه وجه بذاته.

الجغرافيا، تحاول تحديد المكان

ومنحه عناوين ضخمة…

إنها حتى تفشل في رسم حدودنا

وهي بالتأكيد على عكس التي ترسمها، تأثيثا بحضورها، المرأة التي تمنح الأبعاد منعرجات رسوخها، كتضاريس ومعالم بذاتها ولذات المكان، كي لا تبقى سيادة للفراغ إلا على الحبر الذي مازال يبحث عن مساحات لغته.

ولكن هل يبلغ المكان، أو فيزياءه على وجه التحديد، لون جدله بهذا أم تراه يظل محاصرا ببياض التهجي الذي يفرضه التأريخي من حصاد اللغة بعناويتها الضخمة؟ وبصياغة ثانية: أليست النساء حيازات تضارع التاريخي بحيازاته، والحيزات تعني ثقافة الجدران المعقلنة لإرادة الطبيعة؟

كم تبعد قراءتنا هذه عن خاتمة النص (أنت مثلا… بكل هذا الضيق الذي يحجز المفازات)؟ وبصياغة اكثر قربا: من المفازات بين المكان والنساء؟

_____________________________________________

نشر بصحيفة (ليبيا الجديدة) 31-12-2012

سيرة لجدل يطالب بلونه

أدباء ليبيون يكسرون طوق الرقيب الأعمى

خلود الفلاح

الحراك الشعبي الذي شهدته دولنا العربية كان له تأثيره في حركة المجتمع، وكان الأدب واحدا من المجالات التي تأثّرت بثورات الربيع العربيّ، وإن كان هذا التأثير ما يزال في بداياته حتّى أن المفردة الإبداعية لم تتشكل فيه كفاية، إلا أن الآفاق التعبيرية في القول الشعري الليبي بعد الثورة بدأت تتنفس أكسجينها الخاص. وفي هذا الشأن، حاورنا مجموعة من الشعراء الليبيين من مختلف الأعمار والتجارب الشعرية حتى نقف على بعض مظاهر التأثّر.

*رامز النويصري: إعادة إنتاج القيم في رموز وأيقونات

لا نستطيع الجزم بتأثير ثورة 17 فبراير المباشر في الأدب الليبي، بمعنى أنه يمكننا لمس هذا الأثر في صور وإحالات ورموز، فطبيعة الإنتاج الأدبي تعتمد على إعادة إنتاج الحالة أو اللحظة في صورة جمالية، وهذا ما يجعل المبدع يحتاج الي كثيرمن الوقت ليعيشها أو لنقل لمعايشتها بغية الوصول لنصه.

فالنص الحديث يعتمد على الرصد وبناء الأنساق الشعرية. فالحرية –على سبيل المثال- كقيمة إنسانية كبرى، لا يمكن التعبير عنها إلا من خلال معايشتها، التي لا تأتي في يوم أو شهر. فالشاعر –أو المبدع- يبحث دائماً عن الإبهار، من خلال ما يستطيعه من بحث عن القيم التي يمكنه إعادة إنتاجها في رموز وأيقونات، ذات مرجعيات ثقافية.

الوجه الثاني للمسألة، هو الحرية بمعنى الانطلاق في التعبير، ونعني رفع سقف حريته لرصد تجارب إبداعية جديدة، مختلفة، وموضوعات مسكوتٌ عنها، تفتح الباب على مستويات إبداع ظلت حبيسة لعهود.

والمميز في المشهد الإبداعي الليبي –الآن، بعد 17 فبراير- هو القصة القصيرة، فهذا الجنس الإبداعي من خلال ما نشر من نصوص استطاع بمرونة رصد الحراك الليبي، ومقاربته، وملامسة بعض الكتاب تفصيلات حكائية. في الشعر، نقرأ الصورة على جزأين، في الأول يأتي النص التقليدي في قدرته على التعبير المباشر للحدث أو القيمة، وفي الثاني، نطالع بعض النصوص الحديثة التي تحاول موازاة الحدث أو القيمة من خلال التعويل على الرصيد العام، وتشكيل صور شعرية وتراكيب جديدة.

في ظني أنه علينا الانتظار قليلاً لقراءة نص مغاير يكون ابنًا شرعياً لثورة 17 فبراير.

*عبد الباسط ابوبكر محمد: هل تصنع الثورات شعراءها؟

أعتقد أن الأفق المفتوح الذي منحته الثورة للجميع، انعكس على الشعراء من ناحيتين: شعراء كانوا يحلمون بالتغيير ويرسمون بنصوصهم الضوء الذي لم يره في نهاية النفق غيرهم، وعندما يأتي “الضوء” يبهرون من هذا الكيان الجديد “الثورة” يقفون على مسافة وسطية بين المشاركة والامتناع، هل هي الثورة التي يحلمون بها ،أم أنها كائن داجن لا علاقة لهم به؟.

وشعراء جدد هم نتاج الثورة، وأقلامها التي واكبتها من اليوم الأول فعلاً وكتابة، شعراء عايشوا لحظة تحقق الحلم من اللحظات الأولى، وحفروا مسار الثورة بقوة وثقة.

القصيدة قبل الثورة كانت تحت” عين الرقيب”، الرقيب الذي صنعته الدولة الأمنية ، الأمر الذي جعل القصيدة تناور الكثير من العقبات، وتتنقل وسط حقول هائلة من الألغام وتفرز أدب مقاومة حقيقي ، حيث استطاعت أن تمرر همومها وتقول كلمتها رغم كل شيء، قصيدة كانت تبحث عن أفق متسع للتعبير، فرسمت ببحثها هذا كيانها الجميل.

القصيدة بعد الثورة، هي بنت أصيلة للحرية صنعت نفسها بثقة الثورة، وتماهت مع التغيير، وأفرزت نصوصها الحقيقية تحت مظلة الأفق المفتوح، الثورة صنعت شعراء حقيقيين.

الشعراء ” في الحالتين” أمام مفترق الطرق، عليهم أن يعايشوا التغيير، على الحالة الأولى أن تستوعب التغيير، وعلى الثانية أن لا تتوقف عند قصيدة الثورة، فالشعر حياة متشظية متنوعة ومستمرة، على القصيدة أن تشكل أفقها الحر المفتوح، أن تنتج نصوصها الجديدة التي تحتفي بالحياة والغد والحلم.

* سالم العوكلي: في تجربتي السابقة أتحاشى التنظير للموت

الشعر يسكت لحظة الأحداث الكبيرة، خصوصا القصيدة الحديثة، التي تحتاج إلى مسافة بينها وبين الحدث لتقف على شحناته الإنسانية وشيمه الخالدة، وإلا فإنها ستكون قصيدة مناسبة أو تنحو بالشعر تجاه التحريض كتقليد قديم كان من مسؤولية الشاعر في غياب المؤسسة الإعلامية.

الشعر الحديث يستعيد كينونته الأصيلة. ربما الشاعر لا تفاجئه التحولات الكبرى لأنه بطبيعته راصد لتلك التحولات الصغيرة التي تفضي إليها.

بعد ثورة فبراير في ليبيا لم أكتب إلا قصيدة واحدة هي: رؤيا الشهيد. كانت تلح عليّ كي أعتذر عبرها من اللغة ومن المفهوم ذي الحكم المسبق على المفردة بعد أن تستعيد سحرها وجماليتها.

كنت في تجربتي السابقة أتحاشى المفردات التي توحي بالعنف أو بالتنظير للموت في قصيدتي، مفردات مثل الجهاد أو الشهيد أو غيرها، حين زرت يوم 17 فبراير 2011 جثامين أول خمس شهداء في مدينتي درنة، اكتشفت تلك اللحظة ،وأنا أتأمل ملامحهم، مفهوما مختلفا لمفردة الشهيد.

ورغم الحزن العميق كان ثمة جمال يتسرب من ملامحهم لأنهم يموتون من أجل قيمة إنسانية عظيمة وهي الحرية، شباب يرتدون أحدث الموضات، شعورهم مسرحة بطريقة رائعة، في عيونهم نصف المفتوحة أحلام كثيرة مازالت تلمع .. كتبت قصيدتي لأعتذر منهم ومن سحر الكلمات حين تستعيد ثراءها وجمالها بعدما طالها التلوث.

أما مفهوم الحرية في القول الشعري، فهو لصيق بالقصيدة وهو سؤالها الدائم لأن الطغيان ليس سياسيا فقط لكنه اجتماعي وديني لأنه من الممكن أن يتولد عن الحضارة نفسها والمؤسسة التي تحوّل الكائن الإنساني إلى آلة أو رقم حتى في المجتمعات الحرة والديمقراطية، الشعر شرطه الأخلاقي الوحيد أن يتساءل بشأن الكائن ومصير الإنسان دائما.

*عمر الكدي: ازدهار النثر وقوة الشعر

في تقديري سيزدهر النثر في ليبيا أكثر من الشعر، لأن المجتمع في حاجة لرواية ذاته خلال العقود الأربعة المنصرمة التي منع فيها التعبير بشدة، وأعتقد أن الشعر قام بمهمته بكل نجاح خلال المرحلة الماضية، عندما كان يتكئ عليه المبدعون أكثر من النثر، لأن لديه القدرة على الإيماءة والإشارة من بعيد بسبب قدرته على استخدام الفنون البلاغية مثل التورية والاستعارة.

*فرج أبو شينة: هامش الحرية لدى الشاعر يساوي المتن

يقول هايدجر ” في القول يكمن الوجود”. أيّ قول يعنيه هايدجر؟ وأي وجود؟ في هيمنة كهذه، حيث الملك أو الرئيس هو الإطار الوجودي المحض.. لا قول، ولا وجود في كنف السلطة الغاشمة. إذا أردت أن تقول فقل نعم أو اصمت. ولكن الشاعر الحقيقي لا يقوى على السكوت المتخاذل. يشعر بمغص في حنجرته.. ورغبة حقيقية في تقيؤ الحياة.

في ظل النظام السابق كان الشاعر يتنفس زفيره. هم قلّة من تجرأوا على استنشاق الهواء النقي الخالي من الهيمنة لكنهم دفعوا الثمن باهظا. سجن أبى سليم يشهد على ذلك.

هامش الحرية لدى الشاعر يساوي المتن. وحرية القول، ليس فيما يكتبه فقط.إنما فيما يراه من إصلاحات سياسية ومن تحولات معرفية. الشاعر الذي بلا موقف هو بلا ظل.

كذلك رئة الشاعر في الأصل تستوعب كلّ أكسجينات السلطة الطريّ منها والمختنق. لديه مقدرة على التحايل والقول. لديه رئة احتياطية يوفق أحيانا في استعمالها. وأحايين أخرى يفشل. طبعا، تتوقف على مقدرته في استخدام الرمز كقناع وكمكروفون. كثيرون استطاعوا استخدامه. قالوا قولهم.في حضور الشمس. ولم يهابوا تهديدات العتمة.

الآن الأمر اختلف، وعلى الشاعر أن يختلف هو الآخر.. لا أن يتخلّف، يختلف في نظرته للواقع..في نظرته للحياة الجديدة البريئة من السياجات والأسلاك الشائكة والأسوار العالية السميكة.كذلك – وهذا مهم – أن يعيد النظر في قوله لأنه ليس كما كان. “إما خائفا أو خجولا أو مرتبكا أو متواطئا”. الدولة الحديثة المرتقبة سوف تكون رئة تسمح للجميع بالتنفس.

هامش القول اتسع بالفعل ، في الصحافة كثيرون من نقدوا المجلس الانتقالي في بعض سياساته الارتجالية أحيانا.

وفي الفيس بوك”الهامش الأكثر اتساعا للقول” نقرأ الكثير من الانتقادات حول المجلس الانتقالي وأعضائه. هذه سابقة جميلة لم تحدث منذ سنوات عدة في ظل نظام واحد ومهيمن.

بالفعل علينا أن نعيد النظر في أدواتنا الصوتية. أن نقول ما يجب قوله. لا أن نستغل هذه الهبة المقدسة لنتحرش ونشاكس ونثير بعض الزوابع بطريقة طفولية غير مسؤولة لا لشيء سوي لاستهلاك حرية القول فيما لا يعنيه. القول الذي لا يبني ينهدم على صاحبه.

القول الذي تشرق منه الشمس يكون بردا وسلاما على النوافذ. فلنقل ما يجيش بداخلنا حيث لا سياج ولا قفص ولا سقف أيضا. السماء رحبة.. والرئة تستوعب كل الأكسجينات. والاختناق غير وارد بالمرّة.

* هليل البيجو: الخطاب الأدبي الليبي يحمل حلما إنسانيا

الأدب الليبي لم يفتأ ينشد الحرية ويصبو إلى الخلاص وهو غير مقطوع عن الهم الإنساني، ولعل شيوع الحرمان لهذا الأدب بصوره العديدة أكبر دليل على مدى الإحساس بالنقص والحاجة الملحة للسمو بالنفس والتحليق بها في عوالم لا يحدها حد ولا يمنعها شد، وإذا أردنا الحديث عن الخطاب الأدبي الليبي بعد ثورة 17 فبراير فإننا نقول إن الوقت ما زال مبكرا لمعرفة ظواهر ومفردات تؤثر في هذا الخطاب أو تلقي ظلالا عليه.

وما ينبغي لنا التفكير فيه هو أن الخطاب الأدبي الليبي خطاب يحمل في طياته حلما إنسانيا نبيلا لم يعبأ بواقعه المرير وانطلق بعد الثورة محاولا ترتيب أوراقه واختبار ما بين يديه من مكتسبات يعتقد أنه مهد لها وعمل من أجلها.

______________________

نشر بصحيفة العرب .. 17-9-2012/ العدد: 9056

http://www.alarab.co.uk/previouspages/Alarab%20Daily/2012/09/17-09/p14.pdf

أدباء ليبيون يكسرون طوق الرقيب الأعمى

شاعر ليبي: أتوقع ظهور جيل الفبرايريين الأدبي

رامز رمضان النويصري يراهن على ظهور أدب

يتجاوز التمحور حول الذات في البحث عن أبعاد مستقبلية جديدة.

محمد الأصفر

رامز رمضان النويصري

ستة شهور والإبداع الليبي يمشي أعرج. تنقصه مشاركة المبدعين في المدن التي يسيطر عليها العقيد القذافي وخاصة طرابلس، حيث تتركز معظم الأسماء الإبداعية المهمة من مختلف الأجيال. قلة منهم اخترقوا حصار النظام لهم وغادروا إلى تونس ومنها إلى بنغازي أو مصراتة أو القاهرة مثل الروائي أحمد إبراهيم الفقيه والكاتب محمد المغبوب والأنطلوجي عبدالله مليطان والصحفي الهادي القرقوطي والفنان التشكيلي علي العباني وغيرهم حتى ننصف من نسيناه أو لا نعلم بسفره، ومنهم من فضل البقاء قريبا في تونس كالصحفي جلال عثمان والكاتبة رزان نعيم المغربي والكاتب بشير زعبية وغيرهم، ومنهم من فضل البقاء في طرابلس والاختفاء عن الأنظار مشاركا في الثورة بطريقته الخاصة سواء بالمشاركة في العمليات مع ثوار طرابلس أو بالصمت والسلبية تجاه مناشط النظام المقامة لنصرته ودعمه كالشعراء خالد درويش وحسام الوحيشي وعبدالرزاق الماعزي وغيرهم من الأصدقاء الذين نعرف بقلوبنا ومن خلال كتاباتهم السابقة أنهم مع الحرية ومع الثورة ومع الحب.

  “شاعر ليبي: أتوقع ظهور جيل الفبرايريين الأدبي” متابعة القراءة

شاعر ليبي: أتوقع ظهور جيل الفبرايريين الأدبي

الناقد مكان شاغر والثقافة الليبية هي ثقافة التلميذ

حوار مع الشاعر رامز النويصري

النثر هو الصورة الأكثر قدرة على التطور والمواكبة

وحدها الذائقة من تفرض على الإبداع صوره الجديدة

اليومي يخرج النص من دائرة النمطية

 

أجرى الحوار: علي الربيعي

 

 

كيف تقرأ هضم الثقافة الليبية لأفكار ونتاج الآخر دون أدنى معارضة لها كما حدث مع قصيدة النثر ومن قبلها التفعيلة عند ظهورها في عشرية الستينيات من القرن المنصرم ؟

– بداية، قد أكون كتبت في هذا الموضوع كثيراً وعلقت عليه في أكثر من اشتغال. لكن تظل هذه الحقيقة، مفسرة للكثير من إشكالات الثقافة الليبية والإبداع الليبي. فالثقافة الليبية هي ثقافة التلميذ، والتلميذ عادة ما يُبهر بأستاذة ويقلده ويأخذ منه، وحتى في تفوق التلميذ يظل للأستاذ مكانة لا يمكن المساس بها أو مغالطتها، والتلميذ لا يكف ينهل من أستاذه ويخلص له. وهكذا نشأت الثقافة الليبية، تربت على الشرق، خاصة وإن ليبيا تعرضت لظرف تاريخي أثر فيها وحال دون استمرارها، فتوالي الحضارات في أشكالها الاستعمارية وصولاً إلى الاستعمار الإيطالي فرض حالة من الفراغ الثقافي، فنظر هذا المجتمع من حوله فلم يجد من ملجأ إلا النظر خارج دائرته.

“الناقد مكان شاغر والثقافة الليبية هي ثقافة التلميذ” متابعة القراءة

الناقد مكان شاغر والثقافة الليبية هي ثقافة التلميذ