ثقافة الهدم

1

لقد تقصدت ألا أكتب حول هذا الموضوع، لحظة تفاعله على مشهد الأحداث في ليبيا، حتى لا تكون كتابتي انفعالية، وصورة مباشرة لتأثير اللحظة، كوني كنت على الجانب الأخر من الفكرة. ورغم أني عبرت من خلال مدونتي* عن وجهة نظري بطريقة مباشرة وصريحة تبرّأت فيها مما حدث، إلا أني هنا سأحاول مناقشة الفكرة؛ خاصة بعد مجموعة التعليقات التي وصلت.

2

تعتمد الثقافة –ثقافة أي أمة أو مجتمع- على مبدأ التواصل لا الانقطاع، والبناء لا الهدم. بمعنى، التواصل الثقافي في داخل النسيج الثقافي ذاته أو مع ما يوازيه أو ما يقابله من ثقافات، بالتالي يقوم على توسعة قاعدته المعرفية، لبناء قواعد ثقافية جديدة ومبتكرة لتطوير آليات تعايشه. وعلى هذا المبدأ قامت الدولة الإسلامية الكبرى والتي امتد أثرها الثقافي خارج حدود ممالكها لتأسر الجميع وتشدهم إليها.

الثقافة تقبل لا ترفض، وتجاولا لا تقصي. وهذا يعني الحوار وقبول الأخر نداً دون أي افتراضات مسبقة، ولا يمكن لهذا الحوار ليكون إلا بالتجاور. ويقدم التاريخ الإسلامي الكثير من النماذج لهذا التجاور والحوار الندّي القائم على فهم ثقافة الآخر واستيعابها.

هذا في علاقة الإسلام بالثقافات الأخرى، أما في ذات المجتمع الإسلامي، فالإسلام لم ينكر أي ممارسة ثقافية أو معرفة، إلا فيما يتعارض مع العقيدة، أما ما يتعارض مع الشريعة من ممارسات فقد تعامل معها من مبدأ (إنما الدين النصيحة)، التي تعتمد بيان الحقيقة بالحوار والإقناع، فالدين الإسلامي يُكبر من شأن العقل والتفكير لإدراكه ما لهما من دور في قبول الأفكار الجديدة.

3

بعد هذه المقدمة، أتجه مباشرة للموضوع الأساسي لهذا المقال، وهو ما حدث خلال الفترة الماضية من هدم لبعض الأضرحة والقبور الخاصة بالأولياء، وسأحاول أن أقصد النقاط التي أريدها بطريقة مباشرة.

يقول الإمام “الشافعي” رحمه الله (ما حاججت عالماً إلا غلبته، وما حاججني جاهل إلا غلبني)، والقصد إن الجاهل لفقده الحجة وأسلوب الإقناع العلمي والمعرفة يصر على جهله، دون تقبل لأي فكرة خارج ما يؤمن به، أما العالم، فعلمه يمكنه من الاستنتاج والوصول للحقيقة، والتي ينحاز إليها بغض النظر عمن وصل أولاً. هذه القاعدة مهمة، خاصة في الأمور الخلافية، التي تُقلب على أكثر من وجه، حيث من حق كل طرف القول بما يرى، داعماً رأيه بما يستطيع من أسانيد وحجج، دون أن يفرضها على الطرف الآخر، أو من هم خارج دائرة العلم. ومسألة هدم القبور والأضرحة، من المسائل الخلافية، بالتالي لا يحق لطرف ما أن يقوم باستغلال ظرفٍ ما، وباستخدام القوة لتطبيق ما يراه، دون أي وجه حق شرعي –ديني أو وضعي-، فحتى من قال بإزالة القبور والأضرحة أكد على ضرورة أن تزال بيد ولي الأمر، لا أن يترك الأمر مفتوحاً مخافة الفتنة.

وما حدث يضعنا أمام ثلاث مفاصل أساسية، الأول: هو الخروج دون شرعيّة (انتهاء حرمة القانون)، الثاني: فرض وجهة نظر بعينها (إقصاء الطرف الآخر)، الثالث: استخدام القوة للتطبيق (قهر الآخر). وهذه المفاصل تبين مقدار ما ارتكب من انتهاكات بحق الآخر، سواء كان هذا الآخر فرد أو مجموعة، مجتمع أو دولة. وهذه المفاصل تجتمع في كونها تتفق في هدمها لمبدأ الحوار والتواصل.

4

استندت أكثر دفاعات الهدم، على اتخاذ الناس (العامة كما في تعبير من قام بالهدم)، من هذه القبور والأضرحة مزارات وأماكن للتقرب للأولياء بالذكر والذبح، وأيضاً أماكن لدفن السحر وافتعال أعمال الدجل والبدع، وهو مالا يقره الشّرعُ الحكيم، ولا تتقبله العقول السليمة.

والمسلم العاقل، يدرك أن هذه الأعمال لا تمت للدين بأي صلة، إنما هي نتيجة تراكمات من سنوات الجهل والعجز والعوز، الذي ألجأ ضعاف الإيمان إلى هذه الأضرحة للتقرب وطلب الحاجات، في غياب التوعية، والدعوة الصحيحة لدين الله؛ وهو العمل الذي غفل الكثير عنه، مكتفين بدروس الفقه في المساجد والخلوات والحلقات، أو دروس عذاب القبر وأهوال القيامة، دون الخروج للدعوة وتوعية العباد، وبصيرهم أمور دينهم خاصة ما يتعلق بالعقيدة والمعاملات.

فكما يؤكد “نيوتن” أنه (لكل فعل رد فعل؛ مساوٍ له في المقادر، ومضاد له في الاتجاه)، فإن هدم القبور والأضرحة وتفجيرها (كفعل)، سيكون نتيجته التسمك بها أكثر حتى في غيابها (كرد فعل)، بذات المقدار من قوة تطبيق الفعل، وفي الاتجاه الذي يعاكس نية الهدم (لله)، ناحية تحويلها –أي الأضرحة والقبور- إلى أساطير وملاحم، وهو ما يظل راسخاً أكثر من الفعل ذاته، كونه النتيجة النهائية والمتحققة، فالفعل ينتهي ويبقى رد الفعل ليحقق النتيجة. خاصة وإن هذه المقامات لم تقم لهذا الغرض في أساسها، إنما هي قور صحابي جليل، أو مرابط نذر نفسه لله، أو عالمٍ متفقه، وهي بعيداً عن هذا كله، تمثل قيمه تاريخية وثقافية لتاريخ البلاد، وهدمها بهذا الشكل إنما يعمل على محوها من ذاكرة المجتمع واختفائها تدريجياً منه، وبالتالي لا تفقد البلاد معلماً بقدر فقدها ذكرى شخصية ساهمت في كتابة تاريخها.

5

في ظني إن أسلوب الدعوة هو الأسلوب الصحيح لتغيير الكثير من الثقافات، وتغيير الكثير من الممارسات وتوجيهها بالاتجاه الصحيح، بحيث يتم بناء علاقة على أساس التواصل والحوار، وفتح قناة معرفية هدفها إظهار الحقائق بنية الإقناع، حتى يكون فعل الترك والتخلي عن الممارسات غير السليمة الممارسة عند القبور والأضرحة نابعاً من الإنسان ذاته، بالتالي تتحقق الفائدة أكثر، ويكون المجتمع في عمومه واعياً بحقيقة ما يمارس. ليعود التواصل والحوار ممارسة يومية ترقى بالمجتمع. وبالتالي يتم الحفاظ على هذه الأماكن كمعالم، مفرغة من الممارسات الخاطئة.

ثقافة الهدم لا تولد إلا هدماً مثله. كأحجار الدومينو، يكفي أسقاط الأولى لينتهي الأمر بها جميعاً ساقطة. ومهما كان الشكل الذي اتخذته، إلا إنه في حقيقته هدم، لا شيء، لا فائدة، ولا غاية مرتجاة.

_____________

* يمكن مراجعة الرابطين التاليين: (http://mellakheer.ramez-enwesri.com/?p=205) و(http://mellakheer.ramez-enwesri.com/?p=214)

نشر بمجلة الكاف الإلكترونية

ثقافة الهدم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.