عصفوران بحجر واحد

ورقة مقدمة ضمن احتفالية توقيع كتاب (أما للكره والبغضاء حد)، الهيئة العامة للثقافة، مسرح وزارة السياحة – طرابلس / 27 أكتوبر 2020م

كتاب أما للكره والبغضاء حد للكاتب يونس الفنادي

اقتراب أول…

الجميل في هذا اللقاء أنه يضرب عصفورين بحجر واحد، العصفور الأول هو شيخ الشعراء الدكتور “عبدالمولى البغدادي”، أما العصفور الثاني الكاتب والإعلامي “يونس شعبان الفنادي”، أما الحجر ففي أساسه قصيدة ذات معان سامية تحولت إلى كتاب، هو قراءة نقدية تحت عنوان (أما للكره والبغضاء حد)*.

اقتراب ثان…

قبل أن أدخل للكتاب، اسمحوا لي أن أتوقف قليلا عند أحد العتبات المهمة في أي تجربة إبداعية؛ شخصية أو عامة، ونقصد النقد، والذي تبدو صورته مشوشة وغير ثابتة في تجربتنا الإبداعية في ليبيا، التي يُعد النقد فيها الحلقة الأضعف، فلا تحتفظ ذاكرتنا الأدبية أو الإبداعية؛ باسم ناقد متخصص اشتغل على الإنتاج الأدبي الليبي، من خلال منهج نقدي علمي. وهنا اسمحوا لي بالقول: إنه خارج دائرة الدراسات الأكاديمية (رسائل الماجستير والدكتوراه)، أكاد أجزم أنه لا يوجد اشتغال نقدي منهجي، علمي، وهذا الجهد يظل حبيس أرفف الجامعة، إلا ما رحم ربي.

“عصفوران بحجر واحد” متابعة القراءة
عصفوران بحجر واحد

معزوفات السندباد

الشاعر الليبي الراحل علي الفزاني

بداية

تعود علاقتي بالشاعر “علي الفزاني”، إلى مجموعته الشعرية (الرقص حافياً) والتي تعرفت من خلالها إلي شاعر ليبي على درجة كبيرة من الشاعرية، وكان أو شاعر أركز في قراءته. ومن بعد تحصلت على مجموعته الشعرية الكاملة، إضافة إلى ما كان ينشره عبر مجلة (الثقافة العربية)، حتى جمعتنا صحيفة (الجماهيرية). وكنت أتمنى أن ألتقيه، لكن الموت كان أسرع.

كتبت حول تجربته الشعرية، وعبر موقع (بلد الطيوب) أطلقت موقع (السندباد) الذي حاولت من خلاله أن يكون لهذا الشاعر الكبير مكان على العالم.

“معزوفات السندباد” متابعة القراءة
معزوفات السندباد

أيام في طرابلس

غلاف كتاب (أيام في طرابلس)

لماذا؟؟؟

من الأسباب التي جعلتني أبدأ بمطالعة هذا الكتاب حال تحميله، هو إنه يتحدث عن طرابلس خلال فترة السبعينات وتحديداً العامين 1973-1974م، أي ما بين عامي الأولين، والتي كل ما أعرفه عنها، هو من خلال بعص المعلومات والحكايات التي ترتبط ببعض الصور التي التقطها لنا الوالد بوسط البلاد (المدينة)، وعلى الكورنيش، وربما كنت وقتها في عمر الأربع سنوات!

أما السبب الثاني، فهو إن هذا الكتاب كما يظهر من عنوانه، وما سمعته عنه من قبل، يسجل لمجموعة من الأحداث التي عاشتها ليبيا بعد العام 1969م، وتحديداً عقب إعلان الثورة الثقافية في العام 1973م، وهي لحظات حرجة مازلنا نعاني من آثارها حتى اليوم!

“أيام في طرابلس” متابعة القراءة
أيام في طرابلس

غناوة العلم عند المرأة

صحيفة قورينا، العدد (469)، السنة العاشرة، 31 مارس 2020م

كتاب غناوة العلم عند المرأة

بعد تجربة أولى، مع كتابه (قاموس الحكم والأمثال الليبية)1، أستطيع القول إلى كتابات القاص والباحث في التراث “أحمد يوسف عقيلة” لها طابعها الخاص؛ فهو ليس تناول المختص الذي يقدم مادة تراثية بلغة نظرية علمية جافة، وأيضا ليس بتناول الهاوي المحب الذي لا يملك إلا حبه لهذا التراث. إنه تناول يمزج بين الأسلوبين؛ ففيه لمسة العارف بالتراث والباحث الذي يؤرخ وينظر له، وأسلوب الهاوي المحب الشغوف بالتراث، وإدراك معانيه والبحث في دلالاته.

وبالرغم من حجم الكتاب -الصغير- الذي نتوقف معه هنا، إلا أنه يعكس الأثر الكبير لهذا اللون الشعري الشعبي والمعروف بـ(غناوة العلم)، وهي ليست (غناوة العلم) التي كثيرا ما شاهدناها على شاشة التلفزيون، إنما نتوقف في هذا الكتاب مع (غناة العلم عند المرأة)2، وهو عنوان الكتاب الذي لم أستطع ان أتوقف حتى انتهيت منه!

“غناوة العلم عند المرأة” متابعة القراءة
غناوة العلم عند المرأة

قشر التفاح.. أو كشكول الفائدة

حالما قرأت العنوان، تداعت إلى ذاكرتي عديد الأمور ذات العلاقة بالتفاح وقشره، منها تفضيلي لهذه الفاكهة، وأني لا أكلها مقشرة للفائدة التي تحويها القشور، وكيف إن التفاح يتكرر بشكل كبير في قصص وحكايات الطفولة، والأساطير، وما يمثله من دلالة ورمز في الموروث، وبشكل خاص، وقبل كل شيء، كرمز ديني ارتبط بطرد سيدنا آدم من الجنة.

كتاب قشر التفاح للدكتور محمد الخازمي.
كتاب قشر التفاح للدكتور محمد الخازمي.
“قشر التفاح.. أو كشكول الفائدة” متابعة القراءة
قشر التفاح.. أو كشكول الفائدة