القراءة في الزمن الرقمي

الكتاب الإلكتروني (الصورة: عن الشبكة)

بدايـات!!!

تعلقت بالكتاب مبكراً من خلال الصحف والمجلات التي كان يحضرها والدي معه، لأجد فرصتي للقراءة مبكراً بمكتبة مدرسة (الفيحاء) الابتدائية، حيث كانت ثم حصة للمكتبة أسبوعياً، وكراسة مكتبة أيضاً، نقوم بتلخيص ما نقرأه فيها، وتسلم قبل مغادرتنا المكتبة للأستاذ “محمد المحروق” -أو هذا ما أسفتني به الذاكر-.

وفي مدرسة (احمد رفيق المهدوي) الإعدادية، كنت موفقاً بأن يكون بالمدرسة مكتبة، وإن كانت صغيرة، حيث كنا نطالع فيها بعض الكتب والقصص وكتب المعارف العامة، وكان الأستاذ المشرف على المكتبة، أستاذ طيب وبشوش، وللأسف لا يحضرني اسمه، وخلال هذه الفترة نمت قراءاتي، ومن أهمها الروايات البوليسية؛ بداية من المغامرون الخمسة وصولا إلى أجاثا كريستي.

في ثكنة (أسد الثغور الثانوية)، كانت قراءاتي قد توسعت، وكنت أجد في مكتبة المدرسة غايتي، حيث ضمت مكتبة الثكنة العديد من أمهات الكتب والمراجع الكبرى، فكانت هذه الفترة غنية جداً، حيث قرأت في مكتبة المدرسة؛ نهج البلاغة، الأغاني، قصة الحضارة، تفسير ابن كثير، مجموعة من دواوين الشعر العربي، وغيرها، إضافة إلى بعض الكتب التاريخية والعلمية. وقد احترفت في هذه الفترة ولفترة بعدها تصميم وتنفيذ الصحف الحائطية.

“القراءة في الزمن الرقمي” متابعة القراءة
القراءة في الزمن الرقمي