هل نحن شعب مثقف؟

مجلة نوافذ ثقافية – الهيئة العامة للثقافة، العدد 25، 19 أكتوبر 2020.

من أعمال الرسام العالمي سيلفادور دالي أرشيفية عن الشبكة

الثقافة، ثقافة المجتمع

قبل الدخول، سنتوقف عن بعض المفاهيم الأساسية التي تخص الثقافة؛ الثقافة من أكثر المفاهيم التي تتداخل مع مفاهيم أخرى، يختلف معناها، باختلاف ظروف استخدام المصطلح، فصفة ثقافة للفرد، تختلف جذرياً عن صفة الثقافة للمجتمع، كما أن للثقافة فروعها المتعددة، ومواردها الكثيرة.

الثقافة هو سلوك اجتماعي ومعيار موجود في المجتمعات البشرية. وتعدّ الثقافة مفهوما مركزيا في الأنثروبولوجيا (علم الإنسان)، وهو يشمل نطاق الظواهر التي تنتقل من خلال التعلم الاجتماعي في المجتمعات البشرية. ويمكن رصد الثقافة من خلال سلوك الفرد والممارسات الاجتماعية على مستوى التجمعات الإنسانية. وهي أيضا تظهر بشكل واضح من خلال أشكال التعبير المختلفة؛ كفن والموسيقى والملابس والطبخ.

“هل نحن شعب مثقف؟” متابعة القراءة
هل نحن شعب مثقف؟

شعب مثقف

من أعمال الرسام العالمي سيلفادور دالي أرشيفية عن الشبكة


الثقافة ليست ما يوجد في الكتب، لأن ليس كلنا يقرأ أو يهتم بالبحث في الكتب!

ولكن لابد أن يكون قد طرق سمعك جملة (هذا شعب مثقف)؛ إما من عائد من سفر، أو من متابع!، والسؤال هنا: كيف تم الحكم على هذا الشعب بأنه شعب مثقف؟ وما هو المقياس الذي تم الاحتكام إليه لقياس ثقافة هذا الشعب؟ لنقول مثلاً (السويسريون أرقى الشعوب وعلى درجة عالية من الثقافة)!!

أن جملة (هذا شعب مثقف) هي جملة وإن كانت بسيطة، فهي عميقة في أبعادها، ودلالاتها، فهذا الحكم، لا يعتمد على رحلة قام بها أحدهم في الكتب ليعطينا هذا الإثبات! إنما هي نتيجة مباشرة لمعايشة اجتماعية لهذا الشعب (المثقف)، لنكتشف؛ إن هذا الحكم هو نتيجة ما لمس من سلوكيات وتصرفات ومظاهر اجتماعية، تمارس بشكل يومي وتلقائي.

هذا يضعنا على أولى خطوات الطريق، فمجموع السلوكيات المجتمعية (التي يقوم بها أفراده) هي انعكاس لثقافة المجتمع، والتي تمثل الظاهر من ثقافته الأصيلة ومعتقداته والأعراف والتاريخ الإنساني لهذا المجتمع، وهي بمثابة القاعدة التي بني عليها المجتمع الذي نراه ونعايشه.

“شعب مثقف” متابعة القراءة
شعب مثقف

شأن ثقافي

من أعمال التشكيلي وليد المصري.
من أعمال التشكيلي وليد المصري.

ولأن حديثي لأكثر من 6 مقالات تركز حول المثقف! في محاولة للوقوف على دوره، وحضوره في المجتمع! ستكون وقفتنا هنا ثقافية أيضا، لكنها هذه المرة؛ ستكون من جانب العمل الثقافي، وهي إعادة صياغة لإجابتي عن سؤال: أليس من الأصح أن يدير المثقفون مؤسسة الدولة الثقافية؟

هذا السؤال جاء عبر حديث هاتفي، حيث جنح بنا السياق للتوقف عند مؤسسات الدولة الثقافية، وخاصة الهيئة العامة للثقافة ودورها في تفعيل المناشط الثقافية، والمثقف.

كانت إجابتي المباشرة؛ لا!!!

“شأن ثقافي” متابعة القراءة
شأن ثقافي

القراءة في الزمن الرقمي

الكتاب الإلكتروني (الصورة: عن الشبكة)

بدايـات!!!

تعلقت بالكتاب مبكراً من خلال الصحف والمجلات التي كان يحضرها والدي معه، لأجد فرصتي للقراءة مبكراً بمكتبة مدرسة (الفيحاء) الابتدائية، حيث كانت ثم حصة للمكتبة أسبوعياً، وكراسة مكتبة أيضاً، نقوم بتلخيص ما نقرأه فيها، وتسلم قبل مغادرتنا المكتبة للأستاذ “محمد المحروق” -أو هذا ما أسفتني به الذاكر-.

وفي مدرسة (احمد رفيق المهدوي) الإعدادية، كنت موفقاً بأن يكون بالمدرسة مكتبة، وإن كانت صغيرة، حيث كنا نطالع فيها بعض الكتب والقصص وكتب المعارف العامة، وكان الأستاذ المشرف على المكتبة، أستاذ طيب وبشوش، وللأسف لا يحضرني اسمه، وخلال هذه الفترة نمت قراءاتي، ومن أهمها الروايات البوليسية؛ بداية من المغامرون الخمسة وصولا إلى أجاثا كريستي.

في ثكنة (أسد الثغور الثانوية)، كانت قراءاتي قد توسعت، وكنت أجد في مكتبة المدرسة غايتي، حيث ضمت مكتبة الثكنة العديد من أمهات الكتب والمراجع الكبرى، فكانت هذه الفترة غنية جداً، حيث قرأت في مكتبة المدرسة؛ نهج البلاغة، الأغاني، قصة الحضارة، تفسير ابن كثير، مجموعة من دواوين الشعر العربي، وغيرها، إضافة إلى بعض الكتب التاريخية والعلمية. وقد احترفت في هذه الفترة ولفترة بعدها تصميم وتنفيذ الصحف الحائطية.

“القراءة في الزمن الرقمي” متابعة القراءة
القراءة في الزمن الرقمي

وما أدراك ما الصفوة

الجهة الخارجية من مقهى الصفوة

لم تكن الصفوة مجرد مقهىً يتبع فندق الصفوة، بمنطقة الظهرة بوسط مدينة طرابلس، والذي جاءت الأوامر بتغييره إلى الصفاء، لأن الشعب الليبي سواسية كأسنان المشط، لا صفوة فيه. لكنا بقينا أوفياء لاسم الصفوة. ربما غروراً، بقدر ما كان مدرسةً تمازجت فيها القراءات، والتجارب، وتلاقحت الأفكار فيها والرؤى، عايشت أحلاماً، جزء منها حقيقة الآن، والكثير منها مازال هناك بجوار النجوم المنيرات في السماء.

لا أذكر تحديداً (تاريخياَ)، متى بدأت جلساتنا بهذا المقهى، مقهى الصفوة (أو الصفاء)، ولا كيف بدأت القصة، خاصة أني لم أتعود (ومازلت) الجلوس إلى المقاهي. لكن الثابت إن الشاعر الراحل “لطفي عبداللطيف” كان يتخذ من هذا المقهى مكاناً لقضاء بعض الوقت، خاصة وإنه قريب من مكان عمله، بـ(طريق السكة)، حيث يأتي بعد صلاة العصر للجلوس إلى طاولة بذلك المقهى.

أما ما أذكره بشكل واضح؛ إن بدايتي كانت صحبة الصديق القاص “إبراهيم الككلي”، في العام 1998، والذي كنت وإياه نقضي الكثير من الوقت سوية في شوارع طرابلس، نتحدث في كل شيء، وقد نمر في طريقنا على الصديق القاص “خالد شلابي” -رحمه الله-، بمقر عمله، بمكتب بريد (جامع بورقيبة)، وقد ننطلق ثلاثتنا في رحلة تنتهي عادة عند (الغزالة).

“وما أدراك ما الصفوة” متابعة القراءة
وما أدراك ما الصفوة